اجتماعية مقالات الكتاب

توقيت العمليات القيصرية المبرمجة

نقصد بالعمليات القيصرية المبرمجة تلك التي تقرر قبل دخول الحامل في الولادة، مثلا لو تبين ان الجنين متوجه بالمقعدة او مستلق بالعرض، أو ان الحامل سبق لها الولادة بعملية قيصرية واحدة، وهناك اسباب لا تسمح بمحاولة الولادة الطبيعية، هنا يتم اتخاذ قرار الولادة بالعملية عادة بانتهاء الاسبوع السادس والثلاثين.

قبل عقدين من الزمن كانت العملية في الأحوال تُجرى في تمام الأسبوع السابع والثلاثين، عندها نكون قد وصلنا الى اكتمال الحمل. متابعة الأطفال الذين تم توليدهم بعمليات قيصرية مبرمجة في الأسبوعين المنتهيين بالأسبوع التاسع والثلاثين أظهرت سلبيات، هؤلاء الأطفال يتعرضون لإشكالات قل أن يتعرضوا لها إذا تمت عملياتهم بعد اكتمال الاسبوع التاسع والثلاثين. من هذه الإشكالات صعوبات في التنفس قد تصل الى الحاجة للتنفس بالأجهزة الميكانيكية، وهنا يحتاج الطفل الى دخول العناية المركزة ، كما وجد أن الجنين بين الاسبوع السابع والثلاثين والتاسع والثلاثين يستمر جهازه العصبي في النمو، وقد يتأثر سلبا بتوليده قبل انتهاء هذه الفترة، وهو الأمر الذي ينعكس سلبا على تحصيله العلمي فيما بعد.

إذن الموعد المناسب لهذه العمليات هو عند اكتمال الأسبوع التاسع والثلاثين لا قبله، إلا عند نشوء حاجة ضرورية للتدخل قبل ذلك، مثل أن تكون الحامل مريضة بالسكر الذي لا ينضبط بالأنسولين. او لو بدأت الولادة قبل ذلك وهنا تجري العملية في ساعة التأكد من دخول الولادة.

احتمالات حدوث الولادة قبل اكتمال تسعة وثلاثين أسبوعا هو حوالي تسعة في المئة، وغالبا ما يكون لذلك مؤشرات، مثل ولادة مبكرة سابقة، أو أكثر من عمليتين قيصريتين، او في حال ما إذا كانت الحامل مدخنة.

تؤكد المجامع الطبية انه في حالة الحاجة لإجراء عملية قيصرية مبرمجة قبل اكتمال الاسبوع التاسع والثلاثين يجب توثيق عدة اشياء، مثل المضاعفات المترتبة على ذلك، والخيارات التي أوضحت للمريضة، والاسباب التي ادت الى القرار مثل سكن المريضة في موقع يستغرق الوصول الى المستشفى منه وقتا طويلا، كما يجب ان يبين للحامل ان المستشفى جاهز للقيام بالعملية في أي وقت تحدث فيه الولادة، ويؤكد ان الولادة بعملية طارئة هنا لا تستدعى احتمالات نقل دم تزيد عن المعدل العادي، كما ان احتمالات تعرض الطفل للمشكلات التي اشرنا اليها لا تتزايد بسبب إجراء العملية بشكل طارئ.

وهنا يجب دائما ان نتذكر ان الحامل تحتاج للكثير من الدعم المادي والمعنوي كي تتحمل الوهن الطبيعي الناشئ عن الحمل، لكن ليس الحل هو التعجيل بموعد العملية قبل اكتمال التسعة وثلاثين اسبوعا، ولها بإذن الله عليه الاجر في الدنيا والآخرة.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.