الرياضة

توج بميامي على حساب إيسنر

توج السويسري المخضرم روجيه فيدرر بلقبه الـ101 في مسيرته بفوزه، على الأميركي جوني إيسنر بطل الموسم الماضي بنتيجة 6-1 و6-4 في نهائي دورة ميامي الأميركية للتنس، ثانية دورات الماسترز للألف نقطة. واحتاج فيدرر (37 عاما) إلى ساعة وثلاث دقائق فقط، بسبب معاناة إيسنر المصنف تاسعا عالميا من إصابة في فخذه الأيسر في نهاية المباراة، حرمته من مواصلة مشواره لإحراز لقبه الرابع في ميامي. ويعد هذا اللقب هو الـ 28 لفيدرر في دورات الماسترز للألف نقطة التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بعد بطولات الغراند سلام.

ونجح فيدرر المصنف خامسا عالميا في إبطال مفعول الإرسالات الصاروخية لإيسنر، علما بأنه مازح الصحفيين عشية المباراة بقوله: “اللعب ضده مثل خوض سلسلة ركلات الترجيح.. سأكون حارسا للمرمى وسأبذل قصارى جهدي لوقف أكبر عدد ممكن من الإرسالات”، مشيرا إلى أن “إرساله ليس من السهل قراءته وتوقعه”. وتمكن فيدرر من كسر إرسال منافسه في مطلع المباراة، مستغلا الأخطاء المباشرة لإيسنر، وأنهى المجموعة الأولى في 25 دقيقة.

واستعاد الأميركي توازنه في المجموعة الثانية وكان ندا عنيدا لفيدرر حتى الشوط التاسع عندما توقف فجأة عن اللعب وطلب العلاج لإصابة في فخذه، ثم أعلم طاقمه بأنه لا يستطيع وضع الثقل على فخذه، لكنه أكمل المباراة دون أن يتمكن من إقلاق راحة فيدرر الذي كان الطرف الأفضل على أي حال. وقال فيدرر “كانت نهاية المباراة معقدة لأني واجهت خلال مسيرتي مرات عدة منافسا مصابا أو مريضا ولم يكن الأمر سهلا، لكن كان يتعين علي مواصلة القيام بما قمت به خلال مجريات المباراة”. وتابع: “بدأت المباراة كالحلم في هذا النهائي، لأن ذلك سمح لي بأن أخوضها بأريحية وثقة عالية”. وأوضح “كان أسبوعا مميزا بالنسبة لي هنا، فبعد 20 عاما من خوضي أول مشاركة لي هنا، أفوز باللقب مجددا.. أنا فخور جدا لأني بقيت معمرا في الملاعب طوال هذه الفترة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.