رياضة مقالات الكتاب

( مافيها كلام )

( ما فيها كلام ).. العبارة التي تكررت كثيراً في الحديث المثير للجدل في الظهور الأول لرئيس النصر الأستاذ سعود السويلم، وهو يتحدث بكل صراحة وشفافية عن الوسط الرياضي وناديه النصر واللوبي الهلالي داخل اتحاد القدم، كما يذكر،

والكثير من الوقائع والأحداث في الموسم الرياضي الحالي، مثل فار مباراة أحد والنصر، وكلاتنبرغ ونقل مباراة النصر وأحد، وغيرها من الأحداث التي في كل مرة يؤكد أنه واثق من صحة حديثة بـ ( مافيها كلام)٠ وبغض النظر عن اتفاقنا مع حديث السويلم أو اختلافنا معه، إلا أننا في الوقت نفسه، يجب أن لا نلوم الجماهير الرياضية عندما تفترض سوء النية في تعليقها على معظم الأحداث الرياضية؛ لأنها لا تجد أي مبرر لما تراه،

فعندما يشير حكم الفار إلى صحة الهدف، بينما غرفة الفار عطلانة، فالجمهور على حق في شكوكهم ( مافيها كلام)٠ وعندما يخرج المتحدث الرسمي، ويؤكد أن قرار نقل المباراة صادر من لجنة المسابقات، بينما رئيسها ونائبه لاعلم لهم بذلك، فالجمهور على حق ( مافيها كلام)٠

وعندما يخرج رئيس اتحاد القدم بعد خسارة مباراة الافتتاح بكأس العالم ٢٠١٨ ويختزلها بلاعبي فريق واحد، وهو الذي أطلق وعوداً بأن هدفهم الوصول إلى دور الثمانية فاعلم أن الجمهور على حق ( مافيها كلام). وهذه إن أردت التأكد منها فاستمع لحديث مارفيك الأخير٠ الأكيد أنهم استراحة أو استراحتين وستة عشر بين، أو جمهور جاليات كلهم ( شلة) واحدة( مافيها كلام)٠
والله ولي التوفيق
@5haledalharbi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.