اجتماعية مقالات الكتاب

دورات توعوية لحديثي الزواج

تزداد نسبة الطلاق في المملكة ودول الخليج بشكل ملفت للنظر، ورغم الدراسات التخصصية التي جرت وتجري في هذا الجانب الهام في حياة الإنسان الاجتماعية حاضراً ومستقبلاً، لمعرفة أسبابها وتقديم الحلول الناجعة التي قد تسهم في علاج المشكلة وانحسار تزايدها، ولكن دون جدوى ، فما زال تزايدها مستمراً؟

ولكون (أبغض الحلال إلى الله الطلاق) فإن كثيراً من الدول العربية وفي طليعتها المملكة تحاول عبر إداراتها الشرعية والأمنية المتخصصة وهيئات النظر والإصلاح الحد من تزايد هذه المشكلة بين أفراد المجتمع قدر الإمكان عن طريق التوعية والتوجيه بنشر المضار التي قد تسببها (اجتماعياً ونفسياً) بين المواطنين.

وإسهاماً مع الجهات التي يهمها الإسهام الفاعل في عدم تزايد نسبة هذه المشكلة بين أفراد المجتمع في المملكة ودول الخليج وغيرها من الدول التي تعاني من نفس المشكلة فإنني أقترح الآتي:

إقامة دورات إلزامية وتوعوية لحديثي الزواج مدة كل دورة (30) يوماً مقابل رسوم مناسبة يُمنح المتدرب أو المتدربة خلالها شهادة باجتياز الدورة بنجاح.

يقوم بالتدريس فيها من كان متخصصاً من الجنسين، وله خبرة في تخصصه.

وأنا على ثقة من أنه سيكون لهذه الدورات أثرها الفاعل بإذن الله في تقوية أواصر العلاقة الزوجية واستدامة الحياة الآنية والمستقبلية بينهما… إذ ربما أن أسباب ارتفاع نسب الطلاق هي نتيجة جهل الطرفين بمقومات الحياة الزوجية واستدامتها.
وبالله التوفيق ،،

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *