اجتماعية مقالات الكتاب

اسمحوا لي أن آخذ صورة شخصية

الإعجابات التي يحصل عليها الشخص مقابل كل صورة أمر خطير حيث يصبح معرضا للانهيار عندما تتوقف؛ يرفض النرجسيون تلقي النقد لاعتقادهم بأنهم وصلوا للكمال؛ النرجسية والاعتراض على الذات مرتبطان بقضاء المزيد من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج تحرير الصور؛ فنشر العديد من صور السيلفي مرتبط بكل من ارتفاع النرجسية والاعتلال النفسي؛ فالنرجسي يميل للتباهي بصوره الشخصية وبذل الجهد ليبدو بأفضل حالاته بالصور؛

النرجسيون يفتقرون لجوهر الذات مثل نركسوس وهو صياد بالأساطير اليونانية غرق لأنه لم يستطع التوقف عن النظر إلى انعكاسه بالبحيرة؛ حقيقة الأمر تكمن بأن تضخم الإطراء الذاتي والكمالية والغطرسة ليست سوى أغطية لبُغض الذات الذي لا يعترف به النرجسي؛ أننا نعيش في عالم يتصاعد فيه هوس وسائل التواصل والهواتف، فلم تعد قضية الغرور وحدها بل إنها حالة صحية عقلية قد يصحبها معدل انتحار مرتفع خاصة بين الشباب؛

السيلفي هو اضطراب عقلي ورغبة وسواسية قهرية لالتقاط صور لنفسك ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لتعويض نقص احترام الذات الذي يصنف إلى ثلاثة مستويات (حدودي وحاد ومزمن)؛ فالمنطقة السقيفية البطنية للدماغ هي مجموعة من الخلايا العصبية التي تراقب إطلاقنا للدوبامين حيث يساعد الدوبامين بالتحكم في مراكز المكافأة والمتعة بالدماغ؛

وعندما يتم نشر شيء نتصور أنه جيد في أنظمتنا ويتم تنشيط الخلايا العصبية الدوبامين والشعور بالرضا والسعادة؛ ويتم إطلاق الدوبامين عندما نتوقع شيئًا جيدًا يأتي في طريقنا وعندما لا يأتي تجبرنا أدمغتنا على القيام بذلك مرة أخرى على أمل أن يحدث بالمرة القادمة؛ بعبارة بسيطة نصبح مدمنين على الإعجابات التي تولدها صورنا ونقضي المزيد من الوقت على المنصات الاجتماعية للوصول لها؛ من الجيد أن تعرف أن صورتك عن نفسك لها صدى جيد لدى أصدقائك لكن المفارقة هي أن السيلفي قد يجعلك أقل حبًا وارتباطًا بنفسك خاصةً فيما يتعلق بالذين يعرفون أنك شخص مختلف عن الموجود بالصور؛ حياة النرجسي تتخللها نوبات متكررة من خلل النطق كالحزن واليأس فالشخص الذي ينشر الكثير من صور السيلفي قد يعاني في الواقع من تدني احترام الذات؛ حتى مشاهدة السيلفي له آثار ضارة لأنه صورة أقل واقعية لما يبدو عليه الآخرون وحياتهم، فصور السيلفي التي يقارن الناس أنفسهم بها ليست انعكاسًا للواقع؛ واستخدام العديد من المنصات يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالاكتئاب والقلق وضعف الانتباه والإدراك والمزاج بالإضافة إلى الآثار السلبية المحتملة لوسائل التواصل على الأطفال بما في ذلك التنمر الإلكتروني والاكتئاب وإهمال الحياة الشخصية والانشغال العقلي والهروب من الواقع؛ التقاط السيلفي هو شكل من أشكال التوثيق لكن مشكلة الإفراط في توثيق حياتك هي أن القيام بذلك يمكن أن يخرجك منها بالفعل؛ نحن بحاجة للتوقف عن محاولة النجاح من خلال التشجيع المستمر بوسائل التواصل الاجتماعي وجعلها مقياساً لسعادتنا؛ حدد وقتك على الإنترنت وشجع المنافذ الإبداعية الأخرى فالإعجابات ليست وحدها مقاساً لشخصيتك.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.