شباب

فاطمة عبقرية في تكنولوجيا التوربينات

الرياض ـ البلاد

يتواصل سعي المملكة لتحقيق المزيد في طموح لا يتوقف ضمن رؤية 2030 التي تستهدف رفع نسبة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل بنسبة 30 %، إضافةً إلى تبوئها مناصب سياسية، فضلًا عن مشاركتها الفعالة في مجلس الشورى والمجال الأمني، وتوليها المناصب العليا في قطاع التعليم، وترشيح نفسها لعضوية رئاسة البلدية، وهنا نجد أن تمكين المرأة السعودية ودعم قدراتها بالتأهيل وإتاحة الفرص جعلها شريكًا حقيقيًا فاعلًا في بناء الوطن والتنمية.

كما تتواصل برامج قدرات عطاء المرأة السعودية في كل المحافل في ظل تمكين ابنة الوطن اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا وثقافيًا من القيام بأدوار عديدة منتظرة منها وفقًا لضوابط الشريعة الإسلامية والعادات والتقاليد العربية السعودية الأصيلة ، ومن النساء السعوديات اللاتي لهن بصمة بارزة في مجالات التقنية المهندسة فاطمة أحمد الساخن، التي تعد إحدى الكفاءات السعودية الاستثنائية في مجال تقنية الطاقة وقسم الجودة ومتخصصة في تكنولوجيا التوربيات، وفي بداية دراستها الجامعية اختارت فاطمة دراسة الطب البشري ولكنها سرعان ما عدلت إتجاها لدراسة مجال الجودة والتوربينات.

تقول فاطمة إنها كانت شغوفة بالعلم منذ صغرها، وكانت تحلم بدراسة الطب، وأنها تخرجت من الثانوية بنسبة درجات 99.52 %. وحصلت على منحة ابتعاث للخارج للدراسة في استراليا.


وتابعت قائلة إنها حصلت على بكالوريوس العلوم في تخصص الكيمياء الحيوية، ثم حصلت على منحة لاستكمال دراسة الطب، لكن الظروف لم تساعدها لاستكمال دراسة الطب، لذلك عادت إلى المملكة العربية السعودية في عام 2012م.

وأوضحت فاطمة أنه بعد عودتها للمملكة تدربت في مختبر وحصلت على شهادة التخصصات الطبية، من أجل مزاولة مهنة إخصائية مختبر؛ لكن الله أراد لها طريقا مختلفا، فبدأت في العمل بمصنع أدوية ن ومن هذه المنصة انطلقت حياتها التخصصية ، حيث أنه خلال 3 سنوات من العمل بمصنع الأدوية، كانت أحد العاملين في تأسيس نظام الجودة، وبعدها بدأت رحلتها الثانية في ان تصبح مهندسة جودة بإحدى الشركات الامريكية التي أنشأت أول مصنع لها بالمملكة. وكانت مسؤولة صحة وسلامة بالمصنع.

وقالت فاطمة إنها منذ العام الماضي شقت طريقا جديدا كمسؤولة جودة في مصنع جنرال إليكتريك لصناعة التوربيات المتقدمة بالسعودية، وأصبحت بعدها مسؤول عن نقل تكنولوجيا التوربينات للمملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.