اجتماعية مقالات الكتاب

الدبلوماسية الإنسانية وعدم التحيز

من خلال عمل المنظمات والهيئات التي تعمل في مجال العمل الإنساني، لوحظ أنها تتميز بالعمل المستقل غير المتحيز، وأن هذا العمل غير المتحيز يمتلك أفضل مقومات الوصول إلى الفئات الأشد احتياجًا، والعمل الإنساني المتصف بهذه الصفات يجسد الصيغة المجرَّبة والمثبتة التي من شأنها أن تحول دون استغلاله لتحقيق خطط سياسية كبيرة وخلافية، ومبدأ عدم التحيز هذا نجده منصوصًا عليه ضمن المبادئ الأساسية التي تعمل في إطارها الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، حيث ينص مبدأ عدم التحيز على أنه « لا تمارس الحركة أي تمييز على أساس الجنسية أو العرق أو الدين أو الوضع الاجتماعي أو الانتماء السياسي، وهي تسعى إلى تخفيف معاناة الأفراد بقدر معاناتهم، وإلى إعطاء الأولوية لِعَوْنِ أشد حالات الكرب إلحاحًا».

وكان هذا المبدأ أحد الأسباب الرئيسة التي تجعل العمل في مجال الدبلوماسية الإنسانية مقبولًا من الجميع، وتفتح له الأبواب المغلقة في كل دول العالم، ويتيح للعاملين في مجال الدبلوماسية الإنسانية القيام بأدوار عدة- ليس فقط في تقديم المساعدات للحالات الأشد فقرًا ومحاربة العنف وما يترتب عليها – بل يتيح لهم أيضًا القيام بدور الوسيط. وعقيدة الجميع أن الدبلوماسيين الإنسانيين هم أصحاب الأيادي البيضاء التي تكون كالغيث أينما حلَّ نفع.

لكن في الكثير من الأماكن حول العالم يرزح حيز العمل الإنساني غير المتحيز تحت وطأة التهديد، فتُمتهن الكرامة الإنسانية، وتثار الشكوك حول انطباق القانون، وتُسيَّس المساعدات الإنسانية، وتُستغل عن عمد لتحقيق مآرب سياسية أو للسيطرة على السكان، علاوة على ذلك تؤدي أنظمة العقوبات المحكمة وتدابير مكافحة العنف إلى إعاقة العمل الإنساني غير المتحيز، ويتزايد الضغط الواقع على المنظمات الإنسانية باحتجاز كلٌّ من الدولِ والجماعاتِ المسلحة من غير الدول السكانَ المدنيين والأطرافَ الفاعلة في المجال الإنساني بهدف الحصول على فدية لتحقيق أهدافها.

لذا يجب التنبيه دائمًا على أن الدفاع بضراوة عن العمل الإنساني القائم على المبادئ وحمايته هي مهمة يتحمل مسؤوليتها المجتمع الدولي، فيجب مقاومة أي محاولة لتحويل العمل الإنساني القائم على المبادئ إلى أداة، أو التلاعب به، أو تسييسه، كما يجب عدم رفض وصول المساعدات الإنسانية أو احتجازها بشكل غير قانوني، لا سيما إذا كان الناس يعانون عدم تلبية احتياجاتهم الأساسية، وعلى الدول من جانبها أن تلتزم بتيسير عمل الدبلوماسيين الإنسانيين ما لم تقيدها شواغل أمنية مسوغة لإيقاف هذا العمل إيقافًا مؤقتًا.

 

* رئيس مركز الاستشارات والتدريب والتطوع بالمنظمةالعربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.