صحة و عافية

“انفلونزا الطماطم” ليس لها علاقة بالبندورة لكنها مؤلمة !

تعد أنفلونزا الطماطم مرض فيروسي يسبب ظهور بثور أو طفح جلدي في أجزاء متفرقة في الجسم، وتؤثر أنفلونزا الطماطم بشكل كبير على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وفقًا لموقع هيلث لاين

وبشكل عام، يكون شكل البثور أحمر اللون وعندما تصبح أكبر حجمًا يتحول شكلها إلى ما يشبه الطماطم ومن هنا جاءت تسميتها بحمى الطماطم أو أنفلونزا الطماطم، لكن العدوى ليس لها علاقة فعلية باستخدام الطماطم في الأكل.

الأعراض:

بثور تشبه ثمرة الطماطم، الطفح الجلدي بالإضافة إلى تهيج الجلد، وارتفاع درجة الحرارة، وآلام الجسم، وتورم المفاصل، بالإضافة لأعراض أخرى مثل تغير في لون اليدين والركبتين، الغثيان والتقيؤ والمغص والإعياء وسيلان الأنف والعطس.

و تعتبر أنفلونزا الطماطم أيضًا معدية، لذلك يجب عزل الأطفال المصابين منعًا لانتشار العدوى، لكن على الرغم من ذلك أكد مسؤولوا الصحة أنه مرض غير مميت.

التعامل مع الاطفال المصابين:

1. استشر الطبيب فورًا.

2. الاهتمام بنظافة الطفل.

3. منع الطفل المصاب من حك البثور منعًا لانتشار العدوى.

4. إعطاء الطفل القدر الكافي من المياه لترطيب جسمه.

5. تعقيم ملابسه وأدواته الشخصية.

6. استخدام الماء الدافئ في تحميم الطفل.

7. تجنب الاتصال الوثيق به قدر الإمكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.