المحليات

المؤتمر الدولي للتعليم يناقش الفرص والتحديات

مكة المكرمة – أحمد الأحمدي/ المناطق – البلاد

تنطلق اليوم الأحد أعمال المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم 2022م، تحت عنوان (التعليم في مواجهة الأزمات: الفرص والتحديات)، والذي تنظمه وزارة التعليم وتستمر فعالياته حتى 10 من شوال الجاري ، بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ويعد المؤتمر الذي يشارك فيه 23 دولة وأكثر من 50 وزيرًا وخبيرًا مختصًا بالتعليم، واحدًا من أهم المناسبات التعليمية المتخصصة، وفعالية داعمة للتعاون والتواصل الدولي المتبادل، وفرصة لإثراء الخبرات وفق أفضل الممارسات والتجارب العالمية، واستعراض الفرص المتاحة لتطوير التعليم في المملكة، إضافة إلى الاستثمار في إمكاناته، للإسهام في تعزيز رؤية المملكة 2030م، بوصفها قوة فاعلة في الحضارات والعلوم والتقدم الإنساني.

وتشارك هيئة تقويم التعليم والتدريب في المؤتمر والمعرض من أجل التعريف بالهيئة والمراكز التابعة لها، والتسويق للخدمات والمنتجات التي تقدمها لكافة مستفيديها وفقاً لمتطلبات سوق العمل واحتياجات وظائف المستقبل، في إطار سعيها الدائم لتحقيق مستهدفات برنامج تنمية القدرات البشرية وصولاً إلى مواطن ومواطنة ينافسون عالميًا.

وستُوقع على هامش المؤتمر مجموعة من الاتفاقيات مع عدد من الجهات التعليمية والتدريبية، للإسهام في ضمان وضبط جودة التعليم والتدريب في المملكة، وترسيخ علاقات متينة مع أشهر المؤسسات والهيئات التعليمية في المملكة والعالم، للتغلب على التحديات التي تواجه التعليم في المملكة، وتقديم الحلول التي تسهم في رفع مستوى مخرجاته، وكفاءة مؤسساته، وصولًا إلى تحقيق التطوير والتنافسية العالمية.

وتُشارك العديد من الجامعات السعودية في المؤتمر والمعرض. وأوضح رئيس جامعة ام القرى أ.د معدي بن محمد آل مذهب أنَّ مشاركة الجامعات تُعدّ منبرًا لتبادل الخبرات مع بعضها، وتوثِّق الإنجازات الماضية، والتَّطلُّعات المستقبليَّة، والبرامج والمبادرات والمشاريع التي تعمل عليها الجامعات السُّعوديَّة؛ مُحقِّقة بذلك توجُّهات وزارة التَّعليم وفقًا للرؤية الوطنيَّة الطَّموحة 2030.

منوِّهًا إلى الدَّعم السَّخي الذي يحظى به القطاع التَّعليمي من خادم الحرمين الشَّريفين وسموِّ ولي عهده الأمين_حفظهما الله.
وأوضح وكيل الجامعة للدِّراسات العُليا والبحث العلمي أ.د فهد الزهراني أنَّ مشاركة الجامعة هذا العام ستتضمن إبراز برامجها الأكاديميَّة والتَّعليميَّة والبحثيَّة، واستراتيجياتها الجديدة 2027 وما توصلت إليه من مبادرات وبرامج أكاديميَّة وتعليميَّة.

كما تشارك جامعة نجران في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم 2022 . وأبان رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الخضيري، أن المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم، يُعد محفلًا تعليميًّا تلتقي فيه جامعات العالم، ليعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة – حفظها الله – بالتعليم كونه أحد مقومات رؤية المملكة 2030، التي من خلاله ترسم بلادنا خارطة المستقبل.

وتشارك جامعة الملك سعود في المعرض والمؤتمر ، ويحتوي الجناح على عدد من الأركان تقدم خدماتها للزوار عامة والجامعة خاصة، منها ركن لعمادة القبول والتسجيل يتم من خلالها تقديم العديد من الكتيبات والنشرات الخاصة بالمنح الداخلية وقبول الطلبة الدوليين والتحويل إلى الجامعة، والطالب الزائر ودليل القبول والتخصصات المتاحة وبرنامج الدبلوم بكلية الدراسات التطبيقية وكتيب تعريفي بعمادة شؤون الطلاب ، كما يحتوي على أركان الريادة والتميز ، وتحقيق الرؤية 2030.

ومن ضمن مشاركات الجامعة في المؤتمر سيكون هناك عدد من ورش العمل يلقيها عدد من أعضاء هيئة التدريس من ضمنها ورشة ” دور الذكاء الاصطناعي في تطوير العملية التعليمية والرعاية الصحية” ، وورشة ” تجربة الجامعة في ضبط الجودة الأكاديمية في ظل أزمة كورونا” ، وورشة “مستقبل التعليم الجامعي”.

في السياق أوضح رئيس جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني أن المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي يعد نافذة مهمة للتعاون وتبادل الخبرات بين الجامعات السعودية والعالمية، واستعراض التطلعات والتحديات التي تواجه الجامعات لتطوير دورها المعرفي والريادي في بناء المجتمعات.
وتشارك جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، في المؤتمر والمعرض الدولي، بهدف تفعيل دورها التعليمي والاجتماعي، ومد جسور التعاون والشراكة العلمية والاستثمارية مع الجامعات والمؤسسات التعليمية والجهات المشارِكة ، وإيمانًا منها بأهمية المعارض في إبراز دور الجامعات وإنجازاتها، وتحقيق التكامل بينها وبين القطاعات الحكومية والمؤسسات التعليمية والاجتماعية، ذات الأهداف المشتركة للعمل معًا من أجل تنمية مستدامة، وإعداد أجيال منافسة تسهم في دفع عجلة التقدم، وتحقيق أهداف رؤية الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.