اجتماعية مقالات الكتاب

نوافذ الأمنيات

الأمنيات نوافذ نفتحها على نهر التفاؤل وحدائق الأمل والوان الفرح ، لذلك نجد أن لكل منا أمنيات تختلف عن الآخر، والأجمل أن نرفعها لرب السموات ليحقق لنا خيرها ويصرف عنا سيئها.

مسيرة حياتنا عبارة عن أمنيات تمثل كل أمنية مرحلة من مراحل حياتنا ففي الطفولة أمنياتنا لا تتجاوز أن نحصل على فرصة أكبر للعب واللهو تتلوها أمنية النجاح في المدرسة وإكمال مراحل التعليم العام والجامعي وبعد ذلك تكبر الأمنيات للوظيفة وتكوين الأسرة بالزواج وإنجاب الأبناء وتأمين مستقبلهم بالسكن المريح وتوفير العيش الكريم وتختتم بأمنية حسن الختام وجنة عرضها السموات والأرض.

في خضم هذا كله تفتح نافذة هنا ونافذة هناك لأمنيات فرضت نفسها أو أدركنا أهميتها متأخراً لتكون بوابات سعادة دائمة لنا فعلينا ألا نغلق نوافذ الأمنيات ونستمر في فتح النوافذ ونسعى لتحقيقها ليعم الخير وتسعد البشرية، وأن نوسع دائرة الأمنيات، فمن منا لا يتمنى أن يعم السلام أرجاء المعمورة وأن يجد الجميع قوت يومهم وأن يحصل الجميع على الرعاية الطبية والاجتماعية وأن ننبذ التطرف والإرهاب والعنصرية ونعيش بأمنية الحب والخير والعطاء والأمن والأمان للجميع.

فقط أطلقوا العنان للأمنيات الطيبة لنحصد ثمارها اليانعة سعادة وراحة بال تذلل الصعاب وتصنع النجاح وتخلق الأمل، كل الأمنيات لكم بسعادة دائمة وأمنيات تتحقق.

[email protected]
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *