رياضة مقالات الكتاب

جمهور الهلال… ودعم الفريق

تنطلق منافسات دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا الأسبوع المقبل، وفيها سيبدأ الهلال والنصر مرحلة إعادة الكأس الآسيوي للمملكة العربية السعودية. فالهلال وهو من حقق البطولات الآسيوية سبع مرات بمختلف المسميات منذ انطلاقتها يسعى لتأكيدها بالحصول على الثامنة.

البعض من محبي الهلال لم يقتنعوا بما يقدمه المدرب جارديم حتى الآن وأبدوا تخوفهم من اختياراته للرباعي الأجنبي لهذه النسخة وهم” جوميز وماريغا وبيريرا ويانغ”.. ولا أعلم حقيقةً سبباً منطقياً لهذا التخوف ومن غياب كويلار أو كاريلو فتاريخ الهلال حافل بالكثير من الأحداث التي غاب عنه نجومه فيها لأسباب مختلفة واستمر الزعيم في تحقيق الذهب.
وعندما نرجع لتاريخ الهلال سنجد غيابات كبيرة منها غياب سامي الجابر عن نهائي كأس الكؤوس الآسيوية عام 2002 وحققها الهلال برغم الغياب الكبير لنجم الفريق…
1416 في نهائي الدوري الممتاز أمام الأهلي غاب يوسف الثنيان عن المباراة النهائية ومع ذلك صعد الهلال للمنصة واستلم الذهب.

أي فريق يغيب عنه مثل هؤلاء النجوم سوف يتأثر بكل تأكيد وتكون ردة الفعل سلبية من أعضاء الفريق إلا أن ما يحدث في الهلال يكون العكس.. الهلال قادر على المنافسة، بل والتأهل ، بإذن الله، عن طريق الاستقلال الإيراني؛ متى ما دعم الفريق من جمهوره وترك التشكيك في اختيارات المدرب أو حتى في المدرب نفسه، الذي لم تتجاوز المباريات التي أشرف فيها على الهلال 3 مباريات في الدوري. لا تقزموا فريقكم … لا تشككوا… ادعموا واتحدوا واتركوا النقاشات التي لا تغني ولا تسمن من جوع … فالكلام والآراء لن تنفع في هذا الوقت… الإدارة وضعت ثقتها في المدرب وجنوده اللاعبين والتوفيق من الله، سبحانه وتعالى.
إضاءات…
ما حدث للمشجع السعودي من صعوبة في مشاهدة مباريات المنتخب السعودي في التصفيات النهائية لكأس العالم يجب الوقوف عندها كثيراً… فلا يمكن أن تأتي المباريات والجمهور يتساءل… أين يمكن أن أشاهد مباراة منتخبنا الوطن؟!!!

إذا كان هناك تشفير للمباريات فيجب أن يكون متاحا بكل سهولة ومختلفا عن القنوات المفتوحة؛ بحيث نجد محتوى رياضيا مميزا عما يقدم في القنوات الأخرى.
سابقاً كنا نجد قنوات رياضية تتنافس فيما بينها في تقديم البرامج الرائعة في تلك الفترة يستضاف فيها صفوة الرياضيين الذين يقدمون ما يفيد ويستفيد منه المشجع البسيط برغم الإمكانات البسيطة، بعكس الآن الذي من المفترض أن يكون وجود التقنية مساعدا لتقديم محتوى يحوز على رضا المشاهد.
أتمنى أن تكون رحلة البحث عن مشاهدة المباريات انتهت وتم حل الإشكاليات قبل موعد المباريات القادمة!!
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *