رياضة مقالات الكتاب

السعودية الخضراء… وأنديتنا

ما بين فترة وأخرى، تطل علينا دولتنا، حفظها الله، بمشاريع ومبادرات؛ تهدف لمصلحة البشرية بشكل عام، وليست للسعودية فقط، فبعد مبادرة المملكة للسلام في اليمن، تنطلق مبادرتا ” السعودية الخضراء” وتتضمن زراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة خلال السنوات القادمة، والثانية مبادرة ” الشرق الأوسط الأخضر” وذلك ضمن الجهود الدولية لمكافحة أزمة المناخ العالمية ومواجهة التحديات البيئية في المنطقة. هذه المبادرات والمشاريع تأتي انطلاقاً وتماشياً مع رؤية المملكة 2030.
صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد وربان المبادرات، ورائد التحديات الكبيرة، وصاحب النظرة الثاقبة؛ يعمل بكل جد لخدمة دينه ومليكه ووطنه والبشرية. فإعلان المبادرات والمشاريع المباركة يدل على علو الفكر وأهمية الأهداف.

المملكة العربية السعودية عانت من شح الأمطار، وارتفاع درجات الحرارة؛ مما دعاها للتركيز على قطاع البيئة والمحافظة عليها، من خلال قوات الأمن البيئي وسن القوانين الداعمة للمحافظة على مكونات الحياة البيئية الطبيعية، وأن هذه الجهود تأتي لتعزيز الصحة العامة ورفع مستوى جودة الحياة، لمن يعيش على أرضنا؛ أرض الخير والنماء.
ولتحقيق العيش الرغيد والبيئة النظيفة والانطلاق نحو مستقبل مشرق لأبنائنا، كان يجب أن نعمل لأجلهم بمثل هذه المبادرات وحل مشاكل التصحر وتلوث الهواء وانبعاث الغازات السامة بفعل المصانع.
إلا أن السؤال… هل سيكون هناك تفاعل من قبل الأندية الرياضية مع هذه المبادرات؟ أم ستكون تضامنية بالشعارات فقط؟

يجب أن يكون التفاعل مع هذه المبادرات بالفعل والعمل وتفعيل ذلك في كل مناشط الأندية بجميع النواحي الرياضية والثقافية والاجتماعية، وفي جميع مشاركات الأندية الخارجية سواء للأندية المشاركة في دوري أبطال آسيا، أو
البطولات العربية، أو الخليجية، وفي جميع الألعاب. لماذا لا نرى أنديتنا تشارك في زراعة الأشجار والمساعدة في التقليل من تلوث الهواء؛ ولتكون البداية من داخل مقرات الأندية باستخدام التقنية والأدوات التي تخدم صحة البيئة.
نحن أصحاب المبادرة والريادة العالمية؛ لذا التكاتف بالعمل هو المفترض أن يكون من أنديتنا في الفترة القادمة، وعشمي لو كان هناك لجان داخل الأندية للمشاركة في تفعيل هذه المبادرات ومتابعة ما يتم إنجازه في هذا المجال، ونحن كإعلام نشارك بإبراز هذه الأنشطة وتميز الأندية بمشاركتها وإبداعها. ووزارة الرياضة بالتأكيد داعمة لكل عمل وطني يساعد في دعم نجاح هذه المبادرات.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *