المحليات

وزير الإعلام البحريني لـ “البلاد”: المباحثات السعودية البحرينية تجسد روح الشراكة والمصير المشترك

البلاد – مها العواودة

أكد علي بن محمد الرميحي وزير الإعلام البحريني، لـ” البلاد” أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء البحريني إلى المملكة، تجسد روح الشراكة الأخوية التاريخية بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين، والقائمة على أسس وثيقة من وحدة الهدف والمواقف والمصير المشترك، والحرص الدائم على ترسيخ الأمن والسلام والتنمية.

وبيّن أن المباحثات الرسمية مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، تؤكد رسالة الود والتقدير والاحترام من البحرين، قائدًا وحكومة وشعبًا، إلى شقيقتها الكبرى وقيادتها الحكيمة، ومشاعر صادقة من الفخر والاعتزاز بالدور القيادي والمحوري للمملكة كعمق استراتيجي لأمتها العربية والإسلامية، وركيزة أساسية لأمن الخليج العربي وللاستقرار الأمني والاقتصادي الإقليمي والعالمي.

وأشار إلى وقوف البحرين والعالم العربي والإسلامي صفًا واحدًا إلى جانب السعودية في مواجهة الحملات المعادية والمضللة، وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات للتصدي للهجمات الحوثية الإرهابية الجبانة والمدعومة من إيران، باعتبارها انتهاكًا سافرًا للقوانين الدولية، وتهديدًا خطيرًا لأمن وسلامة المواطنين والمقيمين ولإمدادات الطاقة وحركة الملاحة والاقتصاد العالمي، مشددًا على أن هذه المؤامرات لن تزيد المملكة إلا قوة وثباتًا في سياستها الحكيمة ومواقفها العادلة، ولن تنال من عقيدتها السمحة ومبادئها ورمزيتها الخالدة فهي بيت العرب الجامع وحصن الإسلام، والعمود الفقري لأمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية من العالم.

وأعرب وزير الإعلام البحريني عن تفاؤله بنجاح هذه الزيارة الأخوية في تعزيز المسيرة المباركة لمجلس التنسيق السعودي البحريني برئاسة وليي عهد البلدين، وبتوجيهات سامية من خادم الحرمين الشريفين، وأخيه ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بما يسهم في توطيد أواصر الأخوة والتعاون بين مملكتين تجمعهما صلات الدين واللغة والدم، وتطابق الرؤى والمواقف الدبلوماسية والإعلامية في مواجهة التحديات المشتركة، والالتزام بنشر قيم الخير والتسامح والسلام، والتمسك بمواقفهما الحازمة في مكافحة التطرف والإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.