متابعات

تفعيل الهوية اللغوية للصم

الدمام ـ حمود الزهراني

تواصل الجهات المختصة في المملكة برامجها لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تم مؤخرا إطلاق خدمة “إشارة” والتي تهدف إلى مساندة القطاع الخدمي الحكومي والخاص، على تحقيق شمولية الخدمات للعملاء الصم، وتسهيل إجراءاتهم من خلال توفير منصة رقمية داعمة للاتصال المرئي بين العملاء الصم ومركز اتصال للترجمة الإشارية عن بُعد، حيث يقوم المترجم بالترجمة كطرف ثالث من خلال المنصة الرقمية، وذلك بتحويل لغة الإشارة إلى اللغة العربية المنطوقة والعكس، بحيث يكون الوسيط بين الموظف والعميل من فئة الصم.

ومؤخرا عقد قطاع التنمية بفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية اجتماعاً برئاسة مدير عام فرع الوزارة عبد الرحمن بن فهد المقبل، وبحضور مدير عام فرع معهد الإدارة العامة النسائي بالمنطقة الشرقية حصة بنت عبد الله العقيل، وكذلك حضور المساعد للموارد البشرية محمد الاطرش والمساعد للتنمية الاجتماعية ابتسام الحميزي والمساعد للعمليات حمود الشريدة وعدداً من منسوبي ومنسوبات القطاعين .

تناول الاجتماع وضع آليه عمل تكاملية للتدريب على لغة الإشارة طمن خلال التعاون المشترك بين الطرفين، بتأهيل الصفوف الامامية ومترجمين لغة اشارة على مستوى عال من المهارة في هذا المجال وإكسابهم مهارات هذه اللغة وقواعدها، وفهم مصطلحاتها، إضافة إلى نشر لغة الإشارة السعودية وتعريف المجتمع المحلي بهذه اللغة وأهميتها، والتي تعد وسيلة مهمة للفرد للتعبير عن نفسه والتواصل مع الآخرين والمشاركة في جميع جوانب المجالات.

وقد تم الخروج بالعديد من التوصيات التي توجه بوصلة الاهتمام بخلق علاقات تعليمية تثقيفية بين السمعيين وغير السمعيين واستفادة كلاهما من الآخر لايجاد بيئة اجتماعية اكثر تشاركية وعطاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.