الرياضة

المدرب الوطني علي كميخ لـالبلاد:

أحب النصر… لكن لن أستثمر فيه

الرياض- هاني البشر

لم يغب عن ميادين كرة القدم، التي أحبها منذ صغره، ومارسها ميدانيا؛ كلاعب من خلال عشقه النصر، فهو من جيل العمالقة النصراوي، الذي وضع اللبنة الأساسية لتاريخ العالمي البطولي؛ حيث شارك في تحقيق بطولتي دوري وكأس الملك مرة واحدة في بداية الثمانينات الميلادية، وكفيه فخرًا أنه زامل فطاحلة كرة القدم النصراوية؛ بدءًا من الأسطورة ماجد عبدالله، مرورًا بمحمد سعد بخيت، ومحمد العبدلي، وتوفيق المقرن، وأسد الحراسة سالم مروان- شفاه الله- وغيرهم، إلا أن الإصابة أجبرته على الاعتزال مبكرًا، فواصل عمله الميداني بعد اعتزاله اللعب من خلال التدريب؛ سواء في النصر أو أندية أخرى، حيث ساهم كمساعد مدرب للوطني يوسف خميس في تحقيق كأس دوري خادم الحرمين الشريفين للنصر عام ١٩٩٦م، وساهم أيضا في تحقيق ذات البطولة لفريق الاتحاد كمساعد مدرب للوطني خالد القروني عام ٢٠٠٣، كما خاض تجربة تدريب احترافية مع فريقي الفيصلي الأردني وشباب الأردن، ودرب عددًا من الأندية المحلية، كالشعلة والدرعية وسدوس، وشارك في العديد من الاستديوهات التحليلية.. إنه المدرب الوطني علي كميخ، ضيفنا اليوم في ” البلاد” عبر”فرفشة”..

• لو لم يكن شعار ناديك (الأصفر والأزرق) ما الألوان التي كنت تتمناها؟
– الأصفر والأزرق… شعار النصر والبرازيل.
• يقول الشاعر:
ألا ليت الشبابُ يعود يومًا فأخبره بما فعل المشيبُ
بماذا ستخبر الزمان؟
– أخبره بأننا كسعوديين من أوفى الشعوب وأطيبها وأكرمها، بعد توفيق الله.


• لو لم تكن( مدربا ) ماذا كنت تتمنى أن تكون؟
– رجل أعمال، وأحرص على عمل الخير في كل مناسبة.
• لو رزقت بمولود بعد طول انتظار.. هل سيوثر ذلك في اختيارك لاسمه؟
– هذه هبة من الله، ونعمة من رب العالمين، ولا أعتقد بأنه سيؤثر. الأسماء كثيرة وأقربها اسم صفوة الخلق، صلى الله عليه وسلم.
• الخصخصة باتت قريبة. لو قدر لك شراء نادٍ.. أي الأندية ستختار؟
– نادي الرياض، وأعمل ليعود من المنافسين؛ كونه ناديًا عظيمًا…
• يقولون: ” الكرة فوز وخسارة ” لم لا يقولون: وتعادل أيضًا؟
– المفروض يقولونها؛ كون التعادل أحيانا يجلب فرحا وبطولة.

• هناك مثلٌ يقول: ” فلان ما هو من ثوبنا “.. هل سبق أن قلته؟
– لا… لم أقل ذلك، ولا أفضل أي تمييز، وقدوتي في ذلك نهج سيد البشر “محمد” صلى الله عليه وسلم.
• كنت تاجرًا ، وخسرت، وقدم لك صديق سلفة نصف مليون ريال.. كيف ستستثمره؟
– أشتري عمارة وأستفيد من إيرادها، وأترك التجارة ودهاليزها.
• فزت في إحدى المسابقات بسيارة فارهة.. هل ستستخدمها، أم ستبيعها وتشتري سيارة عادية، وتستفيد من بقية المبلغ؟
– أستخدمها وأشكر الله تعالى أن وفقني وفزت بها.


• “الغالي ثمنه فيه” .. إلى أي مدى تقنعك هذه العبارة ؟
– عبارة صحيحة، ومؤمن بها؛ كونها واقعا موجودا في حياتنا.
• يقولون: إن الأسماء تحاكي مسمياتها.. هل ترى أن اسمك يحاكيك؟
– نعم يحاكيني وأفتخر بذلك، ويكفي أن اسمي” علي”.
• جاءتك فرصة للعب في صفوف المنتخب البرازيلي في كأس العالم.. تعتزل بعدها، أو تحترف لثلاث سنوات في فريق عالمي.. أيهما تفضل؟
-أحترف في أي فريق، وأستغل شهرتي للتعريف بقدراتي.
• دعيت لمناسبة، بها شخصيات بارزة، وأنت لا تمتلك سيارة.. هل ستذهب لها بسيارة أجرة، أم ستعتذر؟
-أذهب بسيارة صديق، أو أجرة، أيهما أقرب.

• في جيبك مبلغ 40 ريالًا ، وأنت جائع، وابنك يريد الذهاب لمشاهدة مباراة كرة قدم، ويحتاج المبلغ لشراء تذكرة دخول.. كيف سيكون موقفك؟
– أعطيه المبلغ؛ كون المباراة لن تعاد له، والجوع يُتدبر أمره بخبزة، أو تصبيرة، أو تمرة.
• والدك يريد الذهاب للتسوق، ووالدتك تريد زيارة صديقتها في الوقت نفسه.. لمن ستنحاز؟
– أعتذر عن الإجابة!!!
• تلعب مباراة استعراضية أمام منتخب نجوم العالم، بمشاركة ميسى ورونالدو ونيمار.. هل تفضل تسجيل هدف خرافي ويلغى، أم هدف عادي ويحتسب؟
– هدف عادي ويحتسب؛ لأنه لن ينسى.
• مباراة تجمع أصدقاء ميسي وكريستيانو رونالدو، ودعيت من الاثنين.. أي منهما تلبي دعوته؟
– دعوة ميسي.

• عند اقتنائك لحاجاتك الخاصة، هل تحرص على الشكل أم الجودة؟
– أحرص على الجودة.
• رشحت لمهمة خارجية، تمثل فيها وطنك.. هل تتمنى أن تكون سياسية أم اقتصادية؟
– أتمنى أن تكون رياضية؛ كونها تخصصي وأفهم فيها.. غير ذلك لقافة مني لو رحت.
• هل تقبل أن ترتبط بشريكة حياة تخالفك الميول؟
– هذا الأمر توفيق من الله، ولا أفضل الزج به في الحياة الزوجية.
• ذهبت لزيارة مريض قبل نهاية الزيارة بدقائق، ولم تجد أمامك إلا مواقف مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، هل تقف فيها ؟
– أقف وأكتب ورقة اعتذار عن وقوفي.


• أمامك الأسماء التالية (كريم ، فارس، متعب، حازم، شجاع).. اختر واحدًا منها، ترى أنه يناسب شخصيتك؟
– فارس.
• أنت تهم بالذهاب للاستاد لمشاهدة مباراة هامة لفريقك المفضل.. تلقيت اتصالًا من شخص عزيز يريد زيارتك. بماذا ترد عليه؟
– أعتذر منه؛ لأنني رتبت أمري للذهاب للملعب، وهو لم يبلغني في وقت سابق.
• في حسابك في تويتر، لو طلب منك بائع متابعين مبلغًا ما؛ لزيادة عدد متابعيك بمتابعين حقيقيين.. هل تدفع له؟
– أرفض ذلك. فأنا مرتاح بمن يتابعني وأتابعه، والهدف هو لغة تواصل.
• في هذا الزمن.. بات ضيوف البرامج الأعلى صوتًا، هم الأكثر تأثيرًا، والأعلى متابعة.. لِمَ من وجهة نظرك؟
– مايدور في القنوات طرح أفكار، وكل من يظهر له تقدير مني.. مسألة الصوت وغيره، هذه موهبة من الله وقدرات وعطاء.

• لو طلب منك اختيار شخصية قيادية.. ما الصفات التي ستحرص عليها؟
– أن يكون ذا خبرة وعلم وخلق عالٍ.
• يقولون: للخسارة أب وللفوز ألف أب.. هل هذا في الرياضة فقط؟
– في كل مجال.
• ابنك يلعب لفريق منافس لفريقك، والتقى الفريقان في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين.. فلمن سيميل قلبك؟
– يميل لفريقي، وأتمنى لابني أن يكون نجم المباراة.

• لو كنت حكمًا.. وكلفت بقيادة لقاء نهائي لبطولة استعصت على فريقك لسنوات.. هل ستعتذر أم ستقود اللقاء؟
– أقودها بالحق والقانون.
• ناديك يمر بأزمة مالية.. وأنت مقتدر ماديًا، لكنك على خلاف مع رئيسه.. هل ستدعم؟
– أدعم النادي والفريق، وخلافي مع الرئيس لا يشمل ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *