الدولية

اعتراف إيراني بابتزاز دول المنطقة

البلاد – رضا سلامة

اعترفت إيران بابتزازها لدول المنطقة عبر التدخلات المباشرة لاستمرار الصراعات في عدد من البلدان وبالتالي تحقيق المكاسب المالية، وفقا لما أعلنه المستشار العسكري للمرشد الإيراني، اللواء يحيى رحيم صفوي، الذي قال إن بلاده تدخلت في كل من سوريا والعراق واليمن، لدوافع مالية بالإضافة إلى تعزيز نفوذ طهران في المنطقة.
وأقر صفوي بأن التدخلات الإيرانية ارتبطت بدعم ميليشيات مسلحة في تلك الدول، لتحقيق أهدافها، مشددًا على أن التدخلات لم تكن مجانية، خصوصًا في سوريا والعراق، وأن بلاده قبضت ثمن تلك التدخلات.

وشهدت إيران أخيرا، مظاهرات واسعة في مختلف المدن اعتراضًا على التدخلات الإيرانية في الشرق الأوسط، ودعم طهران للميليشيات في لبنان وسوريا والعراق واليمن، ما دفع صفوي كشف المستور بأن النظام الإيراني تلقى أموالًا بالدولار في كل مرة تدخل فيها في العراق، وأضاف “أما في سوريا فقد وقعنا عقودًا مع السوريين وسنحصل على أشياء بالمقابل”، في إشارة إلى التهريب وعقود إعادة الإعمار.
وفي ضغط جديد لمواجهة مراوغة وتحايل النظام الإيراني وتحميله لمسؤولياته القانونية والإنسانية عن إسقاط الطائرة الأوكرانية المدنية بصاروخين للحرس الثوري في يناير الماضي، أكدت رابطة عائلات ضحايا الطائرة المنكوبة تنظيم اجتماع يوم 5 أكتوبر المقبل، للإعلان عن 3 مطالب أساسية، تحت عنوان “اجتماع العدالة”.

وأكدت الرابطة أن المطالب الثلاثة لأسر الضحايا هي: إدانة إيران في منظمة الطيران المدني الدولي، ونشر معلومات الدول المهتمة بهذه الجريمة في أسرع وقت ممكن، وعرض خارطة طريق للوصول إلى الحقيقة وتحقيق العدالة.
ويعقد اجتماع رابطة أسر ضحايا الطائرة عبر الإنترنت، بحضور 176 فردًا من عائلات الضحايا، بعدد ركاب الطائرة الذين لقوا حتفهم بصواريخ الحرس الثوري، وسيكون الاجتماع في 9 مدن، هي: تورنتو، وفانكوفر، وإدمونتون، ووينيبيج، وأوتاوا، ومونتريال، وواشنطن العاصمة، ولندن، وفرانكفورت.
ويأتي انعقاد “اجتماع العدالة” لعائلات الضحايا في الوقت الذي أعلن فيه مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية، محسن بهاروند، أن الجولة الثانية من المحادثات مع أوكرانيا ستبدأ في طهران في النصف الثاني من شهر أكتوبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.