متابعات

مواطنون لـ« البلاد» يؤكدون أهمية الإجراءات الاحترازية

صيف السعودية .. شغف الطبيعة يمتزج بالتاريخ والثقافة

جدة – مهند قحطان

حرارة الأجواء في بعض مناطق المملكة لن تكون عائقا لقضاء أوقات ممتعة للفرد والأسرة في المملكة خلال صيف هذا العام، إذ جاء إعلان وزارة السياحة والهيئة السعودية للسياحة عن إطلاق صيف السعودية “تنفس” كفرصة لاكتشاف الوجهات السياحية المتعددة في المملكة وما تحويه من كنوز تاريخية وطبيعية وثقافية. صيف السعودية هذا العام الذي انطلق من 25 يونيو ويستمر حتى 30 سبتمبر 2020م ويركز على نقاط جذب سياحية متنوعة في المملكة بما يتوافق مع طبيعة وطقس المكان وذلك في عشر وجهات سياحية هي الرياض، الشرقية، تبوك، الباحة، عسير، جدة، الطائف، ينبع، أملج، مدينة الملك عبدالله الاقتصادية فكل وجهة لها ميزتها التي تختص بها. واختيرت تلك الوجهات نظير ما تتمتع به من طبيعة ساحرة، وتنوع مناخي، وعمق تاريخي، ففيها الأودية الخصبة والمناطق الرملية وعجائب التشكيلات الصخرية، والشواطئ الساحرة والهادئة، والغابات الكثيفة والأجواء الباردة والقرى التاريخية والتراثية، والفعاليات الترفيهية.


وفي هذا السياق أكد عدد من المواطنين لـ(البلاد) ان مدينة جدة تشهد نشاطا سياحيا خلال هذه الفترة بعد عودة الحياة إلى طبيعتها مع تطبيق الإجراءات الإحترازية وقال نايف حلواني موسم صيف السعودية وضع العديد من الخيارات امام المواطن والمقيم للاستجمام من خلال الموسم والتشجيع للخروج مع العائلة الى الشاليهات والفنادق، لافتا إلى أن أسعار الشاليهات في الوقت الحالي بمدينة جدة من الفئة الممتازة يقارب الـ٥٠٠ ريال وسط الاسبوع و٨٠٠ ريال في نهاية الاسبوع كونها تتميز بالعديد من المرافق مثل المسبح وموقع مخصص لألعاب الاطفال وايضا اماكن مخصصة للشواء بالاضافة الى انه توجد اقسام خاصة للرجال والعائلات،وهذا ما يميز الشاليهات داخل مدينة جدة. واضاف بقوله اسعار الشقق في الفترة الحالية في حدود المعقول وبمتناول الجميع حيث وصل سعر الغرفة الواحدة إلى 300 ريال بالمقارنة بسعر إيجارها في أيام الدوام الرسمي الذي يبلغ 150 ريالا، بينما يبلغ إيجارها الشهري حالياً 3 آلاف ريال، في حين كانت تؤجر شهريا خلال الفترة السابقة ب 2200 ريال،

مواقع خلابة
من جهته اكد مازن المباركي موسم صيف السعودية من اجمل المواسم حيث سنزور ونتعرف الى العديد من المواقع الخلابة داخل مملكتنا الحبيبة خصوصا وأن أسعار الليلة الواحدة بالفنادق هذه الايام تتراوح بين 600 ريال إلى 2000 ريال في اليوم، وان اقل غرفة في الفندق تتسع إلى شخصين، أما الغرف الكبرى فهي تتسع لعائلة كبيرة، لافتا إلى أنه حاليا تتوافد على الكورنيش الجديد في الواجهة البحرية اعداد كبيرة من الزوار والضيوف وذلك للاستمتاع بالأجواء البحرية وخاصة ان الكورنيش مجهز بجميع الخدمات لراحة الزائر والسائح. وأضاف بقوله ” تعودت انا وعائلتي في كل أسبوع أو شهر الذهاب الى المنتجعات او الشاليهات، ما جعلني اتوسع في الفهم بتفاصيل واسعارها، وان الشاليهات في بداية كل اسبوع تكون بأسعار معقولة، وفي نهاية كل أسبوع بأسعار خيالية وبالرغم من ذلك نجد اقبالا كبيراً عليها. ما يجعلنا نحجز المنتجع او الفندق المناسب. وفي نفس السياق أوضح أحمد نبيل أنه بعد أن عادت الحياة إلى طبيعتها فإن الكل يريد الخروج من المنزل والبحث عن مناطق الترفيه خصوصا في الواجهة البحرية التي تشهد هذه الايام ازدحاما من قبل المواطنين والمقيمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *