متابعات

إصابة وزير الصحة الباكستاني.. وترمب: الاختبارات رفعت العدد

وفاة كل 10 دقائق بإيران.. و”اللاتينية” بؤرة جديدة

عواصم – وكالات

واصل فيروس كورونا المستجد، تمدده في مختلف دول العالم متخطيا حاجز الـ11 مليون إصابة، وما يفوق نصف مليون وفاة، وفقا لإحصائية وكالة “فرانس برس”، إذ تعد الولايات المتحدة الأكثر تضررا بوفيات بلغت حاجز 132 ألف حالة، من أصل ما يقرب 3 ملايين إصابة، شفي منهم ما يزيد عن 1.2 مليون شخص، بينما سجلت أمريكا خلال الـ24 ساعة الماضية أكثر من 39 ألف إصابة جديدة و234 وفاة، بحسب بيانات جامعة جونز هوبكنز. وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن ارتفاع عدد الإصابات بجائحة كوفيد 19 ناتج عن زيادة الاختبارات للكشف عن الفيروس، وعاد مرة أخرى ليصف فيروس كورونا بأنه “فيروس الصين”، رغم ما تثيره هذه الصفة من انتقادات. وقال في تغريدة على “تويتر”: “يجب محاسبة الصين على تقاعسها عن احتواء المرض”.

وتأتي البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بواقع قرابة 65 ألف وفاة، وأكثر من 1.6 مليون إصابة، تليها بريطانيا بتسجيلها 44,220 وفاة، ثم إيطاليا مع 34,861 وفاة، فالمكسيك بـ30,366 وفاة، في وقت سجلا البرازيل خلال الـ24 ساعة الماضية 26,051 حالة إصابة جديدة، ، لتصبح أمريكا اللاتينية بؤرة الوباء حاليا حيث تشهد البرازيل وتشيلي والمكسيك وبيرو على وجه الخصوص ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات كما ارتفعت الإصابات في الأرجنتين وبوليفيا في الأسابيع الأخيرة.

وارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا في تشيلي إلى أكثر من 10 آلاف، حيث أعلنت وزارة الصحة التشيلية أن عدد وفيات كوفيد-19 في البلاد بلغ 10,159 شخصا. وفي آسيا، وتحديدا الهند، تم تسجيل أكثر من 24 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، وفقا لوزارة الصحة الهندية، ليرتفع العدد إجمالي الإصابات إلى أكثر من 705 آلاف إصابة، كما تم تسجيل 425 حالة وفاة جديدة، فيما سجلت الصين 4 حالات إصابة جديدة فقط مقابل 8 حالات أمس الأول. وفي إيران يزداد الوضع تأزما، ما دفع مستشار الرئاسة الإيرانية، حسام الدين أشينا، للتحذير من الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في البلاد. وقال في تغريدة عبر حسابه بـ”تويتر”: “تسجل البلاد وفاة شخص واحد بكورونا كل عشر دقائق. هذا وضع غير طبيعي”، وفقا لموقع “تابناك” الإيراني. إلى ذلك، أصيب وزير الصحة الباكستاني، ظفر ميرزا، أمس، بفيروس كورونا المستجد، مؤكدا في تغريدة له أن “اختبار الإصابة بالفيروس ظهر إيجابيا، وعزلت نفسي في المنزل بناء على توصية الأطباء، واتخذ الإجراءات اللازمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *