الدولية متابعات

مريض يرسم لوحاته أثناء خضوعه لجراحة لإزالة ورم من المخ

قام فريق طبي في مستشفى مدينة كريمونا الإيطالية في إقليم لومبارديا بشمال البلاد، بعملية جراحية دقيقة في المخ لأحد المرضى، مستيقظا أثناء ممارسته هواية الرسم، لإزالة ورم دماغي يعرف باسم (الورم الدبقي) و يبلغ عمرالمريض نحو 60 عاما.

وكان المريض مستيقظا وممسكا لورقة وقلم للرسم، وتعد هذه هى المرة الأولى من نوعها في هذا المشفى بعد طوارئ فيروس كورونا المستجد.

ويعرف هذا النوع من العمليات الجراحية بـ Awake surgery أو الجراحة اليقظة، التي تتمثل في إبقاء المريض في حالة استيقاظ، ممارسا لأحد الأنشطة لهدف معين والذي كان هذه المرة تقليل شعور المريض بالقلق والخوف والأهم إجراء تقييم مباشر لنتائج عمل جراح المخ والأعصاب وتقليل مخاطر الجراحة نفسها.

وحسب موقع “فان بيدج” الإيطالي، استمرت العملية الجراحية لإزالة الورم الدماغي لأكثر من ساعتين بقليل (باستثناء التحضيرات لها)، من قبل فريق متعدد التخصصات مؤلف من مدير وحدة جراحة المخ والأعصاب في مستشفى كريمونا وفريق من الممرضين.

وأشار أنطونيو فيورافانتي مدير وحدة جراحة المخ والأعصاب في المستشفى، إلى أن اختيار استخدام هذه التقنية كان يهدف إلى إمكانية التحقق من وظائف اللغة والحركة والقدرة المعرفية أثناء التدخل الجراحي.

كما قال أنطونيو “في الجزء الأول من  الجراحة، خضع المريض للتخدير واستيقظ أثناء إزالة الورم وخلال المقابلات التمهيدية للعملية، اكتشفت شغف المريض بالرسم، وأدركت أن قلقه بشأن الخسارة المحتملة لهذه المهارة الفنية بالنسبة له ذات أهمية كبيرة”.

وأضاف أيضا ” أثناء الجراحة قررت استخدام هواية الرسم عند المريض للتأكد من أن وظائف اللغة والحركة لا تزال سليمة”.

وقال المريض بعد الجراحة:” كان الرسم في غرفة العمليات أثناء الجراحة أمرا خياليا ولكنه كان مريحا للغاية، لأنه ساعدني على تشتييت أفكاري في الخوف والقلق من الجراحة”.

ويذكر أن الجراحة اليقظة هى طريقة بدأت منذ بضعة أعوام في جراحة المخ والأعصاب في مستشفى بوفاليني، بعد فترة من التدريبات والتطورات من قبل جراحي الأعصاب في مدينة تشيزينا بإقليم إميليا رومانيا بشمالي إيطاليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.