الفن حوار

شهد الأمين لـ(البلاد): الحفاظ على الهوية السعودية في الأعمال الفنية أمر ضروري

القاهرة : فرناس حفظي

في أجواء من الديستوبيا، وداخل قرية متعصبة، قصة فتاة صغيرة تحتضن مصيرها عندما تقف وحدها ضد أسرتها وتقلب تقليد القرية المتمثل في التضحية بالأطفال الإناث إلى المخلوقات الغامضة التي تعيش في المياه المجاورة، هكذا كانت نواة الفيلم السعودي “سيدة البحر” المشارك في مهرجان القاهرة السينمائي 2019 للمخرجة السعودية شهد الأمين .

وقال شهد الأمين في حوارها مع (البلاد) إن فكرة الفيلم جاءت في البداية من مكان طبيعي ساحر لم تفسده صنائع الإنسان، وهو صورة تعكس تجربتي الشخصية خلال مختلف مراحل نشأتي، والأهم من ذلك كله أنه ثمرة لنتاج رؤيتي وهويتي كامرأة.

وأشارت الأمين إلى أنها عندما بدأت التأليف والكتابة حول هذا العالم الساحر المغمور بالمياه، كانت تجهل الكثير من الأشياء والحقائق كما أنها كانت تقبل الجوانب الأنثوية والذكورية في شخصيتها دون انتقاد. وحينها قررت أن اتابع حياتها وبطبيعتها وفقاً لشخصيتها

وتقول شهد “أدركت بكل سهولة الأفكار المظلمة والخطأ الذي كنا نقنع به أنفسنا أنه من الصائب”.

وتشير شهد إلى أنها من خلال فيلم “سيدة البحر” أرادت بناء عالم يقمع المرأة ويمنح الرجال السلطة والمكانة العالية، وتسيير شخصية “حياة” أغوار حالة الضغوط والتأثيرات الواقعة على كاهل الفتيات داخل المجتمع بشكل عام.

وتقول أنها هدفها كان يتمثل في سرد قصّة منسوجة على أوتار أحداث خيالية وبأقل قدر من الحوار، وتضيف “لقد استلهمت الكثير من الإلهام من الصور المجازية في الشعر العربي، لأنني أردت أن تخرج هذه القصّة بأسلوب عربي أصيل”.

ونوهت شهد إلى أنها كانت متحمسة جدا أن يكون الفيلم صامتاً ويعتمد أكثر على تعابيرالوجه، قائلة “بالفعل هو ما حدث مع الفنانة بسيمة بطلة الفيلم التي كانت ملامحها تتحدث أمام الكاميرا، وأيضا الفنان يعقوب الفرحان  بطل الفيلم الذي قام بأداء دوره بمنتهى السلاسة والمهارة”.

وعن إختيار الموسيقى التصويرية بالفيلم قالت شهد لقد اعتمدنا أن تكون الموسيقى جزء من الطبيعة التي تدور في الفيلم، كما أن أغاني الفيلم كانت من التراث الحجازي، لأنه لابد من الإعتماد على الهوية العربية الشرق أوسطية في أعمالنا الفنية؛ كما أكدت الأمين على ذلك قائلة “إن الحفاظ على الهوية السعودية في أفلامنا أمر ضروري”.

وتعتمد الأمين في صناعة أفلامها على اللغة البصرية أكثر من أى شئ أخر، كما أوضحت أنه أصبح الان طرح فكرة امرأة أو فتاة سعودية في الافلام موضوع عادي، لكن الأهم من ذلك الرحلة الداخلية للفتاة فهى ما تعنيني لأنها قريبة جدا من شخصيتي .

وعن فكرة تقديم الفيلم بالأبيض والأسود قالت الأمين في بداية الأمر كان سيتم عرض الفيلم بالألوان لكن جاءت بعد ذلك فكرة تقديمه بالأبيض والأسود لإعطاءه الطابع التاريخي القديم.

وعن نجاح المرأة السعودية في مجالي الإخراج والتأليف قالت شهد أنها فخورة بقدرة النساء السعوديات على التميز والنجاح أمثال هيفاء المنصور وعهد كامل وغيرهن من السعوديات الناجحات، كما أشادت الأمين بحالة الانفتاح الفني الذي تشهده  المملكة السعودية حاليا وقالت “الدولة تؤمن الآن بأن الفن أصبح عنصرا مهما للبناء، وهذا الدعم مهم جدا في صناعة السينما”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.