المحليات

راشد الماجد يتألق ويطرب جمهور الرياض في ليلة “السندباد”

الرياض ــ خالد بن مرضاح

تألق سندباد الأغنية العربية الفنان راشد الماجد، وسجل حضوراً بهياً، وأطرب جمهور الرياض في ليلة “السندباد” والتي كانت ليلة طربية فريدة، وحفلة غنائية ساهرة، أبدع خلالها بتقديم أجمل أغانيه حيث شهدت الليلة ترحيباً حاراً وتفاعلاً كبيراً من الجمهور الذي شاركه في الأداء، وسط أجواء احتفالية بهيجة ومفعمة بالحب والحماس.

وعاش جمهور ليلة “السندباد” حالة من الوله والعشق مع نجم الأغنية السعودية في حفله التاريخي الكبير الذي أقيم بمسرح فنان العرب محمد عبده في البوليفارد بالرياض، ضمن «ليالي الأساطير» إحدى أبرز فعاليات «موسم الرياض» التي أطلقتها الهيئة العامة للترفيه،وتنظيم روتانا، لتكريم أشهر عمالقة الفن والموسيقى السعوديين في «موسم الرياض» الذي يٌعد أكبر مواسم المملكة.

واستهل حفله الساهر بأغنية (تخيل)، و(يسألوني)، و(رجاوي)، و(الحل الصعب)، وواصل تميّزه مع أجمل الأغاني (بترجعين)، (مسافر فيسما النسيان). واشعل المسرح طرباً و حماساً مع أغاني (مستغربة)، (والله كريم)، و (يا شوق) و( شرطان الذهب). حيث قدم مجموعةمتنوعة ومتميّزة من أحلى الأغاني التي تنوعت بين القديم والحديث بقيادة المايسترو وليد فايد.

وتم خلال الحفل ولأول مرة في المملكة إتاحة الفرصة لمحبي الفنان راشد الماجد لاقتناء آلته الموسيقية الشخصية والمحببة إليه (العود) من خلال مزاد علني نظم في الحفل بصورة جميلة وتسابق فيه الجميع للفوز بشراء العود. وسيقوم الفنان راشد الماجد بالتبرع بجزءٍ من مبلغالمزاد لدعم برنامج “تطوير المواهب الغنائية والموسيقية” بالجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، لتطوير الموهوبين السعوديين في المجالالفني.

وأجرى المستشار الأستاذ تركي بن عبد المحسن آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه، أثناء الحفل مكالمة هاتفية أكد خلالها حرص الهيئة على تكريم نجوم الفن والموسيقى السعوديين تقديراً وعرفاناً لمسيرتهم الفنية العريقة، ولجهودهم المتميّزة في الارتقاء بمسيرة الفنالسعودي، وأن يتم هذا التكريم وهم في ذروة عطائهم الفني المتجدد. وقام المهندس فيصل بافرط الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه، خلال الحفل بتقديم درع التكريم للفنان راشد الماجد، تقديراً وعرفاناً لمسيرته الفنية، ولدوره البارز في دعم الفن والموسيقى السعودية والخليجية.

ويحكي (العود) الخاص بالفنان راشد الماجد عن قصة رائعة ارتبطت وجدانياً ومعنوياً بالفنان. ويمثل إرثاً فنياً وذكرى جميلة ظلت ترافقهطوال مسيرته الفنية الحافلة بالعطاء، باعتباره هدية قيّمة قدمها إليه الملحن المبدع الراحل صالح الشهري، في بداية رحلة نجاحه الفني بعدطرحه أغنية “أبشر من عيوني” في عام ١٩٩٢م. ويحتفظ الفنان راشد الماجد بهذا (العود) كأغلى هداياه، وعزف به أجمل أغنيات مسيرتهالفنية لأكثر من 27 عاماً من الذكريات الجميلة.

وبدأت ليلة “السندباد” بفيلم وثائقي استعرض مسيرة الفنان راشد الماجد منذ الصغر وحتى صار نجماً ساطعاً في سماء الاغنية العربية. كما صاحب الليلة معرض خاصاً للفنان راشد الماجد، شهد إقبالاً كبيراً وتفاعلاً متميّزاً من قبل الجمهور الذين عبروا عن إعجابهم الشديدبمحتوى المعرض، وما تضمنه من ذكريات خالدة وصور جميلة للفنان راشد تم نشرها لأول مرة في المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.