اجتماعية مقالات الكتاب

كبوة الجواد.. بألف..!

الكثير منّا مرّ عليه ذلك المقطع المرئي الذي يحكي فيه المتحدث عن معلم الرياضيات الذي دوّن مجموعة من المعادلات لطلبته وتعمد صياغة معادلة خاطئة، مما دفع الطلبة إلى الضحك والتهامس بينهم، وعندما توجه لهم بالسؤال عن سبب الضحك.. أشار أحدهم على تلك المسألة الخاطئة المكتوبة، فابتسم وبدأ في تحليل الأمر، ثم أبلغهم أنه تعمّد الخطأ حتى يثبت قاعدة يقع فيها أكثر الناس، ألا وهي.. التركيز على الخطأ أو العيب حتى لو كانت باقي النقاط أو الصفات صحيحة، ليعّلم مجموعة من الطلبة النظر إلى الجزء الجيد فيمَن حولهم، وعدم التركيز على جوانب النقص فكلنا نحمل من هذا وذاك، أعني الخطأ والصواب.

بعد الشكر الجزيل لذلك المعلم إن كان بالفعل حقيقة يعيش بيننا، وأنها لم تكن القصة نوعا من أنواع التحفيز على القيام بالصواب في تحليلاتنا اليومية للآخرين.. لعلي أقف في حيرة من الأمر بين عبارتين كنّا نحرص على تردديهما، وجعلت في دواخلنا إصرارا على عدم الخطأ، أو على الأقل أن يتم حصر تلك الأخطاء إلى أقل عدد ممكن، فأصبح تركيزنا في الأمر يحجم الرغبة في التجربة خوفاً من تكرار الأخطاء، ومنبع هذا الخوف.. هو الإبقاء على الجواد الذي تربى من الصغر في عقولنا، والشاطر الذي إن أخطأ خرج من صفوف الشطّار، فغلطته تعادل ألف غلطة لغيره..

قد يخالفني البعض وينظر إلى قولي بأنه دعوة للامبالاة والاستمتاع بالفشل، -وإن كنت لا أرى ضيرا في هذه المتعة- إلا أنني لا أرمي إليها، بل جل اهتمامي.. ما أراه كل يوم من أشخاص يقفون على خط البداية للسباق ومنهم من لم يقرر بعد هل يشارك فيه أم يعود إلى الوراء خوفاً من الخسارة، ثم يشارك عدد ليس بالكبير منهم، ونصف المشاركين يتراجع في منتصف السباق، لا تنكر أن هذا الشعور جال في خاطرك، وأنك تمنيت أن تستجيب له، -إن لم تكن استجبت بالفعل-.

انظر حولك وتمّعن في عيونهم فالعين لا تكذب، ثم أطرح على البعض منهم سؤالين الأول ماهو حلمك والثاني هل حققته بالفعل..؟ سترى في الإجابة الأولى مجموعة من القلوب تتراقص تحاول أن تملأ المكان بالفرح والثانية تميت نفس تلك القلوب في مكانها، لماذا..؟ لسبب بسيط كبروا على أن غلطة الشاطر بألف كبوة.
للتواصل على تويتر وفيس بوك
eman yahya bajunaid

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.