رياضة مقالات الكتاب

وإن يكن ماجد

غريب :
دائماً مايظهر الكابتن ماجد عبدالله أسطورة الكرة السعودية، بلا شك، بتصريحات غريبة عجيبة في وقت صعب وفي محك المنافسات القوية، وفي الصراع مع الخصوم يأتي ويزيد الطين بلة، كما يُقال بالعامية فلا تعلم ماذا يريد الكابتن من تلك التصاريح.

عادة :
سبق وأن خرج بتصريح موسم 2014 انتقد كارينيو فيه بالرغم من صدارته للدوري بعد سنين طويلة، وكاد أن يزعزع الفريق ويسبب فرقة بينه وبين جمهوره، ويُحدث أزمة ثقة بالفريق، لكن، ولله الحمد، لأنه النصر فلم يتأثر.

مُحيِّر :
الموسم الماضي الفريق يُظلم ويُنحر في شتى المجالات” فار ولجان وعقوبات وغرامات وإيقافات وتحكيم ونقل مباريات وملاعب سيئة” ولم يدافع عن فريقه أو يتحدث فيها ولكن تكلم عن مشكلة الغامدي ويوسف خميس وكأنه يُشعل الفتيل ويزيد الجراح، لا أن يداويها ويرمي بسهامه على الإدارة، والتي كانت سهامه في السابق تخترق الخصوم وتقتلهم لتعود سهامه الآن على النصر !!

تناقض :
والآن والإدارة التي كان ينتقدها قد رحلت، ولكن لم يتركها وشأنها، بل أخذ يهمز ويلمز بأنها إدارة غير نصراوية وأن من حقق الدوري هم الأجانب وليست الإدارة السابقة بالرغم من أن الإدارة السابقة هي من جلبت الأجانب !! وكلنا نعرف بأنه يقصد البريكي وهو شبابي الميول، ولكن إذا كان سيجلب للنصر مرابط وبيتروس وموسى وجوليانو، وسيحقق الدوري الاستثنائي والأصعب في تاريخ الدوريات السعودية، ويحقق كل هذه النجاحات فأهلا ً بالميول الأخرى في نادي النصر، التي ستخدم الفريق هكذا.

مبدأ :
ولكن سبق وقالها الرمز، لا ماجد ولا غيره، وحتى أنا يقصد بذلك نفسه، لسنا فوق الكيان؛ مهما كان أي شخص وأي اسم.. فليعلم ماجد ذلك.

قاعدة :
عبارة النصر بمن حضر صالحة لكل الأزمان والأوقات، ولن يؤثر لا ماجد ولا غيره في الشارع النصراوي، ولن ينقص من ثقة النصراويين بفريقهم قيد أنملة ومتى ما كان فريقهم قويا سيثقون به ثقة عمياء ويدعمونه وسيصل لمبتغاهم والشواهد كثر، وما مواسم 2014 و 2015 و 2019 إلا خير دليل وبرهان، فالنصر متى مانافس أكل الأخضر واليابس وأفرح عشاقه، وحقق البطولات وهذا يدلك على عظمة الفريق المستمدة من جمهوره، ولن يستطيع أحد إيقافها لا ماجد ولا غيره؛ متى ما كانوا في الموعد.

حرية :
لذلك ماجد أسطورة، أي نعم، ورأيه وكلامه يؤخذ في الحسبان، ولكن ليس كل ما يقوله يعجب النصراويين أو يتفق معهم أو يكون صحيحا، بل نختلف معه كثيراً في بعض ما يقوله، ونتفق على حب النصر.

رسالة ؛
كما غرد ماجد برسائل، أردت أن تصله رسالتي: جمهور النصر لن يتأثر بما تقوله، إن كان ذلك ضد النادي، وسيقف معك ويأخذ بكلامك إن كان ذلك داعماً للنادي ومدافعاً عن حقوقه؛ لذلك إن كنت مع النادي وجدت الحب والحفاوة، وإن كنت ضد النادي فذلك ينقص من محبتك لدى النصراويين، فلا تخسر ما صنعته في الملاعب سنوات عدة ، واستمرت محبتك حتى هذة اللحظة فلا تكن الضحية القادمة لجمهور النصر.. نصيحة محب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.