صحة و عافية

التوتر والقلق النفسي لدى المراهقين.. ما العلاج؟

أعراض التوتر والقلق النفسي تداهم الجميع خاصة المراهقين، التوهم وكثرة التفكير كلها أمور تؤدي إلى أعراض مميتة تبدأ بخفقان في القلب.

التغلب على القلق والخوف هو ما يبحث عنه الجميع، خاصة أن ما يسببه يدمر النفس ويعذبها.

الإنسان عندما يقلق أو يخاف يفرز الجسم تلقائيا مادة الأدرينالين، وهذه تساعد في زيادة فعالية القلب، ما ينتج عنه خفقان في القلب.

الخفقان في حد ذاته يؤدي إلى المزيد من الخوف، وهكذا يكون الإنسان ما بين الخوف وما بين تسارع ضربات القلب.

“البلاد” تعرض لك أهم حلول القضاء على الخوف والتوتر والقلق لدى المراهقين والكبار، وفق خبراء في علم النفس.

تمارين الاسترخاء

تمارين الاسترخاء مفيدة، وتعيد للشخص انضباط حالته النفسية وترد إليه روعه تدريجيا.

ومنها: خذ نفسا عميقا عن طريق الأنف, ثم احبسه بالصدر لمدة ( 10 ثوان)، ثم أخرجه تدريجيًا ببطء وقوة عن طريق الأنف والفم معا.

كرر هذا التمرين 3 مرات.

اقبض كفة اليد اليمنى واضغط عليها بشدة لمدة ( 5 ثوان)، ثم ابسطها ودعها مسترخية لمدة ( 10 ثوان).

ولاحظ الفرق بين التوتر والاسترخاء، كرر ذلك 3 مرات.

فكر بأشياء مهمة ومفيدة

اصرف انتباهك تمامًا عن الخوف، واشغل نفسك بأشياء مهمة ومفيدة

احرص على الأذكار

يجب أن تحرص على الأذكار، سل الله تعالى أن “يحفظك من بين يديك ومن خلفك، وعن يمينك وعن يسارك، ومن فوقك وأن لا تغتال من تحتك”.

قال تعالى: “له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله”.

طوّر مهاراتك

حاول أن تطور مهاراتك بالأنشطة الاجتماعية والثقافية وسط أقرانك، فهذا يساعدك على بناء الشخصية، وحاول دائما أن تكوني في مقدمة الصفوف.

ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة، هذه تساعدك كثيرا.

التوقف عن تناول الشاي والقهوة

الكافيين –وهو المكون الرئيسي للشاي والقهوة– يؤدي إلى زيادة اليقظة، وربما تسارع في ضربات القلب.

الشاي الأخضر لا بأس به، وحتى إن كان تناولك للشاي أو القهوة ضروريا، فيجب أن تكون خفيفة التركيز، ولا تتناولها في فترة المساء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.