المحليات

 المملكة لم ترفع يدها ولا عينها عن خدمة العرب والمسلمين

تونس- واس

أشاد مسؤولون وسياسيون وأكاديميون وإعلاميون تونسيون بالمشروعات الثلاثة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وفخامة الرئيس محمد الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية، في قصر قرطاج بالعاصمة تونس أمس الأول المتضمنة مشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لترميم جامع عقبة بن نافع والمدينة العتيقة بالقيروان، ومشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لترميم جامع الزيتونة المعمور، ومستشفى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الجامعي بالقيروان .

وأكد النائب بمجلس نواب الشعب التونسي الهادي صولة أن الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى تونس ستضع عمودًا جديدًا وراسخًا في صرح العلاقات التونسية السعودية.

وأوضح أن هذه المشاريع أدخلت الفرحة والبهجة على قلوب التونسيين، لما يمثله جامع الزيتونة وجامع عقبة بن نافع من مكانة دينية وتاريخية لديهم، كما أن بناء مستشفى الملك سلمان الجامعي بمدينة القيروان، سيخرج منطقة الوسط والجنوب التونسي من عزلتها، ومن حاجة المواطنين إلى التنقل مئات الكيلومترات للتداوي في العاصمة.

وخلص صولة إلى القول : ” إنه رغم التقلبات التي تشهدها المنطقة العربية والإسلامية إلا أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – لم ترفع يدها ولا عينها عن أشقائها العرب والمسلمين، وتهب في كل مناسبة لمساعدة جيرانها “.

من جانبه أشاد المدير الجهوي للشؤون الدينية بمدينة القيروان كمال حواص، بالانطلاق الفعلي للمشاريع الكبري التي وهبتها المملكة لتونس، وقال ” إن اقتران البداية الفعلية لتنفيذ المشاريع بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يؤكد أنه – حفظه الله – كالغيث النافع حيثما حل نفع “.

وشدد حواص على أن مشروع مستشفى الملك سلمان الجامعي بالقيروان سينتشل المنطقة بأكملها والمناطق المجاورة لها من واقع الخصاصة إلى الرفاهية، خاصة أن المنطقة بأكملها في حاجة لمثل هذا المستشفي وخدماته الطبية.

وبين أن مشروع ترميم جامع عقبة بن نافع التاريخي أمر طالما انتظره سكان مدينة القيروان والتونسيون عامة، لما يحظى به الجامع من مكانة روحية في قلوب جميع التونسيين، فبترميم هذا الجامح مس خادم الحرمين الشريفين فؤاد وروح كل التونسيين.

بدوره رأى محافظ التراث بمدينة القيروان قيس العامري أنه من الخطأ الاعتقاد أن منحة المملكة لترميم جامع عقبة بن نافع والمدينة العتيقة وجامع الزيتونة بالعاصمة سيعود بالنفع على تونس فقط، بل الأمر يتعدى ليشمل العناية بالتاريخ العربي الإسلامي كله، مشيرًا إلى أن جامع عقبة بن نافع يعد من أضخم المساجد في الغرب الإسلامي، وتبلغ مساحته الإجمالية ما يناهز 9700 متر مربع ويمثّل الوجه المتألّق للعمارة القيروانية التي ظلّت من أبرز روافد العمارة المغربيّة والأندلسية عبر التاريخ، لافتًا النظر إلى أن مشروع الترميم سيتوسع ليشمل كامل المدينة العتيقة الممتدة على قرابة 39 هكتارًا وتحوي قرابة الـ 100 مسجد.

وأكد العامري أن المشاريع التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين وفخامة الرئيس التونسي في مدينة القيروان في العاصمة تونس أمر خير يمس روحانية المواطن التونسي وجسده وهويته وتاريخه، معبراً عن شكره لخادم الحرمين الشريفين على يده الخضراء وعطاياه الجزيلة، التي سيكون لها الأثر الإيجابي على معيشة التونسيين .

إلى ذلك أشاد الإعلامي صاحب موقع ” المدينة نيوز ” حسن بن علي بتدشين المشاريع الثلاثة، ورأى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ إلى تونس أعطت دفعًا قويًا للعلاقات الثنائية، مبرزًا المكانة التي يحظى بها خادم الحرمين الشريفين في قلوب التونسيين، مؤكدًا أن هذه الزيارة التاريخية الأولى من نوعها قد حققت لتونس نقلة اقتصادية وتنموية من شأنها أن تساعد البلاد في هذه المرحلة الاقتصادية الدقيقة.

وقال بن علي ” إن المشاريع الثلاثة التي تم اطلاقها وبدء العمل بها خاصة مشروع مستشفى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الجامعي بالقيروان من شأنه أن يساعد في تخفيف العبء على مستشفيات العاصمة، ويقرب الخدمات الطبية المتنوعة إلى سكان الوسط التونسي ” .

وعلى صعيد متصل أكدت الإعلامية التونسية وصاحبة موقع ” ساتلايت ” ريم شاكر، أن أهل القيروان ينتظرون البدء في تنفيذ مستشفى الملك سلمان متعدد الاختصاصات منذ فترة طويلة، مشيرة إلى أن هدية المملكة العربية السعودية للقيروان هدية قيمة، أولًا نظرًا للمبادرات المماثلة التي عرفت بها المملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وثانيًا لعراقة القيروان التي تشهد معالم تاريخية وإسلامية، تستقطب عددًا كبيرًا من المسلمين من مختلف دول العالم، وضرورة أن تنشأ فيها مثل هذه المرافق الصحية.

ورأت أن مستشفى الملك سلمان الذي تبلغ مساحته الإجمالية نحو 15 هكتارًا وبتكلفة تناهز 85 مليون دولار، سيكون مفخرة للمدينة وأيضًا للمدن المجاورة، ولا ننسى أنه سيؤمّن كل الاختصاصات الطبية إلى جانب قسم خاص بالحروق وهو ما يجعله متكاملًا، منوهة بهذه البادرة التي قدمها خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لتمويل المشروع التنموية التي سينعكس أثرها على الحكومة و المواطن التونسي .

وعدت حصول تونس على هبة من أجل مشروع ترميم جامع الزيتونة المعمور ، دليلًا على اهتمام المملكة بهذه المعالم التاريخية والدينية، لافتة النظر إلى أن أهمية هذا المشروع لا تكمن فقط في رمزيته الدينية والثقافية، لكن كذلك في دوره في إعادة تنشيط الحياة الاقتصادية، باعتبار أن هذه المعالم مستقطبة للسياح الراغبين في اكتشاف ثقافة وحضارة عابقة في القدم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.