الأولى

المملكة :احتلال أراضي الغير والاعتراف بمشروعيته من روافد الإرهاب

نيويورك- واس

أكدت المملكة العربية السعودية، أن احتلال أراضي الغير، والاعتراف الباطل بمشروعية هذا الاحتلال يشكل رافدًا مهمًا من روافد الإرهاب ، ووسيلة لدعمه وإفساح المجال له، مبينةً أن محاربة الإرهاب لا يمكن أن تنسجم مع أي خطوة يمكن أن تؤدي إلى إذكاء مشاعر المظلومية ورفض الاحتلال، ومجددةً إدانتها لجريمة قتل المسلمين الأبرياء في نيوزيلندا التي تعد واحدةً من أسوأ الجرائم الإرهابية التي ضربت ضمير العالم.

جاء ذلك في كلمة المملكة أمام مجلس الأمن الدولي أمس الأول، تحت بند “تهديدات السلم والأمن الدوليين الناتجة عن الأعمال الإرهابية ومكافحة تمويل الإرهاب” ، التي ألقاها معالي مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.

وقال المعلمي : ” إن هذه الجلسة تأتي في ظل واحدة من أدنأ العمليات الإرهابية التي ضربت ضمير العالم، وهي جريمة قتل المصلين المسلمين الأبرياء في مسجدين في نيوزيلاندا، مشيرا إلى أنها أكدت للجميع أن الإرهاب يمكن تمويله بالأموال الطائلة، ويمكن أيضًا أن يموّل بقدر يسير من الموارد.

وأكد معاليه أنه إذا ما أردنا أن نهزم الإرهاب فيجب أن نؤمن جميعًا بأن أي تهديد إرهابي يطال أي بلد يمثل تهديدًا لجميع بلداننا، وعلينا أن نتجاوز النظرة الضيقة لمصالحنا دون اعتبار لمصالح وأمن بقية البلدان، مشيرًا إلى أن الشفافية والوضوح في التعاون تعد أساسًا للنجاح في القضاء على الإرهاب.

وأضاف: ” إن من أهم الأمثلة المتميزة في التعاون الدولي هو قيام مجلسكم الموقر بإنشاء لجان عقوبات على تنظيمات إرهابية مثل القاعدة وداعش، إدراكًا منكم لخطرهما وتهديدهما للسلم والأمن الدوليين.

وأوضح أن سياسة المملكة في مكافحة الإرهاب وتمويله ترتكز على تكثيف التعاون الدولي، حيث إن من أهم التحديات التي تواجهها الأجهزة الأمنية هي احتمالات تسرب مجموعات أو أفراد من المقاتلين الأجانب لبلدانهم، دون علم مسبق بخلفياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.