المحليات

إمام الحرم المكي: الاختلاف قد يكون محمودا لكن الخلاف هو الشر

مكة المكرمة – المدينة المنورة- واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل وشكره على نِعَمِهِ الوافرة.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي القاها في المسجد الحرام أمس: في عصر عَلَتْ فيه فتن الماديات، واسْتَفحلت فيه عِلَل الأفكار والشُّبُهات، وأدلج فئام من الناس عقولهم سوء الوسن، ومدُّوا في ميادين الغواية كل رسن، وزُيِّن لهم سوءُ عملهم فرأوه كالحَسَن، وأهاجوا فتنا وخطوبًا، ومعارك وحروبًا، سالت فيها دماء، ومزقت فيها أشلاء، وذهب فيها أبرياء، من أجل رأي علميّ، أو اختلاف سائغ في اجتهاد فرديّ، وكُلٌّ يدعي محض الصواب، ويزعم أنه المُحِقُ بلا ارتياب، يوالي من أجل مشرب، ويعادي من أجل فِكْر أو مذهب، وهنا تبرز إشراقات هذا الدين، وعظيم خصائصه التي أبهرت العالمين؛ حيث كلأت الشريعة بِعَيْن أحكامها، وضَمَّخت بِرُدَاعِ لطفها وحنانها، أواصر الأُلفة والتلاحم، والأُخوة والتراحم، تلكم الأواصر الاجتماعية السامية، والوشائج الروحية والخُلُقية النامية، التي حثت عليها تعاليمه القاصدة، وأكدتها أحكامه ومقاصده، حتى في الاختلاف، وسد ذرائع الخلاف.

وأوضح أن الاختلاف قد يكون محموداً، لأنه سنة من سنن الله الكونية لكن الخلاف هو الشر الذي يؤدي إلى النزاعات والخصومات، والفساد والإفساد.

وبين الشيخ السديس أن المتأمل في تاريخ الأمة الإسلامية يلحظ أن الغالب اشتغالها بالاختلاف فيما بين أفرادها في أزمنة الاسترخاء والترف الفكري، ويَضْمُر حين تواجه الأمة خطرًا محدقًا أو عدوًا متربصًا، فتعود إلى الاشتغال بالمهمات، والحرص على وحدة الصف الداخلي في مواجهة عدوٍ خارجي مخالف في أصل الملة، وليس في مسألة أو مسائل أو اجتهادات، وليكن بحسبان أنه لا ينبغي لمن وَلَجَ بنفسه فنظر في اختلاف الأمة الإسلامية أن يُغْفِل أو يُهْمِل التفرقة بين من خالف في مسألة أو مسائل باجتهاد يُعذر به، ومن خالف في أصولٍ لا يسع المسلم جهلها أو مخالفتها.

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي عن فضل المساجد وعمارتها, موصياً المسلمين بتقوى الله عز وجل وأن تقوى الله خير زاد.

وقال فضيلته : إن من توفيق الله للمرء أن يستعمله في طاعته ويسخره لعبادة ويجعله مفتاحاً للخير, مبيناً أن عمارة المساجد باب من أبواب الخير يفتحه الله علي يد من يشاء من عباده لينال وسام الشرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.