اجتماعية مقالات الكتاب

برنامج هدف … ودعم التوظيف

أحسنت الدولة ممثلة “في صندوق الموارد البشرية… هدف” بإتاحة الفرصة أمام أصحاب الأعمال لدعم التوظيف ورفع المهارات ويتركز الدعم في البرنامج على أربعة جوانب هي:
دعم توظيف الخريجين والخريجات العاطلين عن العمل.
دعم التوظيف في المدن والقرى ذات الكثافة السكانية المنخفضة.
دعم توظيف الإناث والأشخاص ذوي الإعاقة.
دعم التوظيف في المنشآت الصغيرة.

كما يهدف البرنامج تحفيز منشآت القطاع الخاص على التوظيف ورفع مساهمة السعوديين والسعوديات في سوق العمل، وسط بيئات عمل محفزة ومنتجة ومستقرة، ورفع مهارات منهم على رأس العمل، وكذلك الاستثمار في رأس المال البشري، كما يستهدف البرنامج فئتي الوظائف المتاحة في منشآت القطاع الخاص والباحثين والباحثات عن عمل الذين لم يسبق لهم العمل والمنقطعين عن العمل لأكثر من (90) يوماً، كما يشمل حديثي التخرج.

والبرنامج يمثل الفرصة غير المسبوقة في تخصصه ومجاله، أمام أصحاب الأعمال، ويعالج العديد من قضايا التوظيف وفي طليعتها الخريجين والخريجات ومن هم على قوائم الانتظار لسنوات عديدة، وكذا الحد من نسبة الهجرة من القرى للمدن (بتوطين الوظائف) وقد حدد البرنامج نسب الدعم المادي لنشاط كل منشأة، وكذا رواتب العاملين فيها .

لقد راعت الدولة كما هي عادتها ما فيه نفع الوطن والمواطنين وتحقيق ما يعود عليهم بالفائدة والاستقرار من خلال هذا البرنامج وأهدافه حاضراً ومستقبلاً !

فعلى أصحاب الأعمال اغتنام فرصة التسجيل في هذا البرنامج الوطني الهام للإسهام مع الدولة في تحقيق أهدافه ومراميه والمنبثق من المصلحة العامة ورؤية (2030) الهادفة إلى حل بعض القضايا الراكدة ومن أهمها عملية التوظيف بكافة أنواعها، وتوطين الوظائف وخاصة ما كان منها في القرى والهجر الثابتة، للحد من نسبة الهجرة المتزايدة منها. وبالله التوفيق.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *