المحليات

إمام الحرم المكي: الأعراف الصالحة تعزز الشعوب وتقويها

مكة المكرمة – المدنية المنورة- واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد، المسلمين بتقوى الله عز وجل .
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام: جاء الإسلام لتحقيق مصالح العباد في الحال والمآل ، وفي جميع الأحوال : في العقيدة ، والعبادة ، والمعاملات ، والعادات ، والقيم ، والأخلاق ، والارتباطات الاجتماعية ، والعلاقات والإنسانية، مما ينظم حياة الإنسان كلها في الدنيا والأخرة .

وأوضح، أن أعمال الإنسان إما عبادات يقوم عليها دينه، وإما عادات تصلح بها دنياه ، والعادات مرتبطة بنية العبد ، فَحَسنها حسن ، وقبيحها قبيح والموفق من عباد الله من اختار أفضل السبل ، واجتهد في تحصيل أكمل المـُــثُــل والعادات ، والأعراف ، لها سلطانها على النفوس ، وتمكنها من حياة الناس ، يشق نزع الناس عنها ، ويصعب التخلص منها والفطرة الإنسانية تميل إلى الأنس بما اعتادته والركون إلى ما ألفته .

وبين ان أعراف الناس وعاداتهم جزء من حياتهم ، ورمز من رموز حضارتهم وثقافتهم ، ومن هنا جاء الشرع مقرا لهذه الأعراف ومعترفاً بها ، وهذا كله في الأعراف الصالحة المستقيمة ، أما الأعراف الفاسدة فإن الشرع ينهي عنها ، ويأباها .
وقال إن العادات : سلوك اجتماعي ، يسير عليها الناس ويبنون عليها تصرفاتهم في الأحداث ، والمواقف ، والمناسبات ، والأفراح ، والأتراح ، وتجري عليها أساليبهم في أقوالهم ، وتعاملاتهم.

واكد فضيلة امام وخطيب المسجد الحرام أن تشريع الإسلام جاء في أحكامه بمراعاة أحوال الناس وعوائدهم المستقرة ، وأعرافهم السائدة مما يلبي مطالبهم ومصالحهم بل إن هذا مما تركه النبي صلى الله عليه وسلم للناس يسيرون فيه على ما يصلحهم مادام أنه لا يعارض شرعا ، ولا يقر ظلماً.

وبين الدكتور صالح بن حميد أن في رعاية الأعراف رعايةٌ لمصالح المسلمين ، والشريعة مصلحة كلها ، ورحمة كلها ، ومن مصالح الناس أن يقروا على ما ألفوه وتعارفوا عليه تيسيرا لهم ، ورفعا للحرج عنهم وأحكام الشرع ارتبطت بحياة الناس ومصالحهم وبظروفهم ، ولذا فكثير من الأحكام الاجتهادية ارتبطت بالأعراف ، والعوائد والأعراف ، والعادات ، تتغير وتتبدل وتتطور مع تطور المجتمعات ، وتغير الثقافات ، وانتشار التعليم فيقبل مالم يكن مقبولا ، ويرفض ما كان مقبولا ، فهي تتغير حسب الزمان والمكان ، والأحوال ، وطبائع الأمم ، وأخلاق الشعوب .

وأوضح أن الأصل في العادات ، والأعراف ، الإذن والإباحة ، وقد تتحول العادة إلى عبادة وسنة ، للفرد ، أو المجتمع سواء كانت حسنة ، أو سيئة .
وقال إن الأعراف الصالحة ، والعادات المستقيمة تعزز الشعوب ، وتقويها ، وتشد منها والعادات السيئة والأعراف المنحرفة تضعفها وتحرفها ، والتقليد الأعمى للأباء والأسلاف يضلها ويزعزها وقد جاء الإسلام بالتحذير والتنفير من الأعراف السيئة ، والعادات المستقبحة ، والجمود على ما عليه الأسلاف ، والتمسك بما عليه الأباء والأجداد فهي تبعية عمياء ، وتعطيل للعقول والافهام ، وحرمان من الحرية البناءة أعراف سيئة تكلف الناس المشقة ، والعنت ، وتستنزف منهم الجهد ، والمال ، والوقت ، يلزمون بها أنفسهم إرضاء لغيرهم ، واتقاء لنقدهم.

ودعا فضيلته الى التأمل في بعض عادات المجتمعات السيئة في الزواج ، والولائم ، والمآتم ، والمجاملات ، في تكاليف باهظة ، ونفقات مرهقة ، بل ديون متراكمة ومن ثم يكون التواصل والتزاور وإجابة الدعوات عند هؤلاء هماً وغماً ، بدلا من أن يكون فرحاً وسرورا ، فالتزاور للأنس ، والمباسطة ، ولذة المجالسة ، وليس للمفاخرة ، والتكلف ، وإظهار الزينة ، والتفاخر ، والتباهي مما يجعل الحياة هماً ، وشقاء ، وعبئاً ثقيلا .

وأكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام انه يتعين على كل عاقل – فضلا عن المسلم الصالح – أن ينبذ كل عادة ، وعرف يخالف أحكام الشرع ، أو يقود إلى عصبية وجاهلية ، وفرقه وتمييز ، وعليه أن يعرض ذلك كله على ميزان الشرع المطهر ، لينفر من قبيح العادات ، وسيء الأعراف ، ويفيء إلى ظلال الإسلام الوارفة ، ودوحته الآمنة ، وإلى مسالك الأخيار من أهل العقل ، والفضل ، والكرم ، والمروءة لافتا الى انه من قدم هذه العادات والأعراف والتقاليد على شرع الله ، وحكمه ، أو تحاكم إليها بدلا من التحاكم إلى شرع الله ، فهذا منكر عظيم قد يقود إلى الخروج من الملة عياذا بالله .

وفي المدينة المنورة، أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بتقوى الله تعالى، مبيناً أن التفكَّر في مُدَّة الدنيا القصيرة، وزينتها الحقيرة، وتقلُّب أحوالها الكثيرة؛ يدرك قدرَها، ويعلم سرَّها. فمن وثِقَ بها فهو مغرور، ومن ركَنَ إليها فهو مثبُور.

وأوضح فضيلته أن قِصَرُ مُدَّة الدنيا بقِصَر عُمر الإنسان فيها، وعُمرُ الفرد يبدأُ بساعات، ثم ينقضِي عُمر الإنسان على التمام، ولا يدرِي ماذا يجري بعد موتِه من الأمورِ العِظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.