المحليات

زوار الجنادرية بين الماضي التليد وتقنيات العصر

الرياض- البلاد

يواصل المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثالثة والثلاثين فعالياته بالجنادرية حيث زار صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، جناح جامعة الباحة المشارك في بيت الباحة.

واستمع سموه الكريم خلال الزيارة لشرح مفصّل من معالي مدير جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين عن ما يحتويه الجناح الذي يضم عددا من الصور والمطبوعات التعريفية للجامعة وكلياتها، وعرض مرئي للمنجزات التي تمت خلال العام الماضي ومشروع المدينة الجامعية ومراحل إنجازها، مستعرضاً ما تقدمه الجامعة لأبناء وبنات المنطقة من خدمات.

كما عبّر زوار جناح الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية عن إعجابهم وتقديرهم للخدمات الطبية التي توفرها الوزارة لمنسوبيها ، وما حققته من تطور للخدمات الطبية الميدانية التي توفرها لمنسوبيها من القوات العسكرية بالحد الجنوبي ، التي تعرف عليها الزوار من خلال معروضات الجناح .

ويعرض الجناح مجسمات للمدينتين الطبية في الرياض وجدة، والمستشفيين في مكة المكرمة والدمام، كما تم عرض مجسم لنموذج العيادات الشاملة ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير المقرات الأمنية (المرحلة الثالثة) مزوداً بصور لما توصلت إليه الأعمال الإنشائية في المشروع في مختلف مناطق المملكة.

ويضم الجناح أركاناً تمثل مستشفيات قوى الأمن بمكة المكرمة، والدمام وتقدم نبذة تعريفية عنها وعن الانجازات الطبية، إضافةً إلى ركن آخر يوضح العيادات الشاملة التخصصية في مختلف مدن المملكة وكل ما تقدمه من خدمات طبية متطورة وعدد المستفيدين من الخدمة.

وحرص أكثر من 3 آلاف زائر للجناح على الاستفادة من الفحوصات الطبية التي تجريها الخدمات الطبية في جناحها والتي تشمل فحص مستويات الضغط، والسكر، والكوليسترول ، وكذلك فحص قوة النظر لمعرفة الاخطاء الانكسارية للعين، وقياس الوزن والطول، بالإضافة الى التطعيم ضد الانفلونزا الموسمية لجميع الفئات العمرية، كما يوفر جناح الخدمات الطبية بوزارة الداخلية لزواره خدمات إستشارية وإرشادية وتوعوية عن الأمراض الشائعة ، وكيفية التعرف عليها والوقاية منها ومعالجتها ، كما تم تخصيص ركناً للخدمات الاستشارية للنساء يشرف عليه طبيبات وممرضات ، وذلك بالإضافة إلى توزيع مجموعة من البروشورات التوعوية في مجالات صحية مختلفة ، وحقائب مجهزة بالمواد والأدوات اللازمة للإسعافات الأولية .

وأبدى الزوّار أيضاً إعجابهم بمستوى التطور التقني الذي وصلت إليه الخدمات الالكترونية للمديرية العامة للجوازات، ومن ضمنها أجهزة الخدمة الذاتية للمسافرين في مطارات المملكة الدولية، حيث تساهم تلك الأجهزة في توفير الوقت والجهد للموظفين والمسافرين على حدٍ سواء.

وتأتي تلك الأجهزة التي بدأ تشغيلها في صالات الجوازات بمطار الملك خالد الدولي كخطوة أولى قبل نحو ثلاثة أشهر، مواكبة لرؤية 2030 التي تهدف الى استخدام التقنية الحديثة في تقديم الخدمات الحكومية لكافة المستفيدين منها ، ومن المقرّر أن يتم تعميم تلك التجربة في كافة منافذ المملكة وفق الخطط المرحلية المعتمدة لذلك.

وقدّم الموظفون في جناح “الجوازات ” شروحات مفصلة للزوار عن أجهزة الخدمة الذاتية، وأوضحوا كيفية استخدامها في إنجاز إجراءات الخروج من المملكة أو الدخول اليها آلياً ، دون الحاجة للتوقف عند موظفي الجوازات ، حيث يقوم جهاز الخدمة الذاتية بقراءة بيانات جواز السفر أو بطاقة الهوية الوطنية ، وفحصها ، والتقاط صورة المسافر ، والتحقق من هويته ، وتزويده بما يثبت استكمال إجراءات تسجيل دخوله أو خروجه، وفي حال الفشل في إتمام أي اجراء من الإجراءات المتتالية لجهاز الخدمة الذاتية يُوجه المسافر إلى موظف الجوازات لإستكمال إجراءات السفر.

كما جذب قسم الطباعة الحرارية بجناح المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني آلاف الأسر من زوار الجنادرية.
وأثبت منسوبو التدريب التقني والمهني جدارتهم في إنتاج المنسوجات المطبوعة حرارياً بجودة عالية ورسم صور الأطفال على القمصان التي تقدمها المؤسسة كهدايا تذكارية.

وأوضح المدرب فهد العنزي أن القسم يشارك بالطباعة الحرارية على القمصان في الجناح ويقدمها كهدايا للزوار والأطفال، بعد الانتهاء من دورة ” أكاديمية الطفل “، إلى جانب الطباعة على الأكواب والقبعات والشالات وإهدائها لزوار الجناح.
وأشار العنزي إلى أن الطباعة تتم على مراحل متعددة تبدأ من التقاط الصورة والتعامل معها ببرامج مخصصة ومعالجتها ثم طباعتها على ورق مخصص لطباعة القمصان، يليها المرحلة النهائية وهي كبس الصورة بمكبس حراري تصل حرارته إلى 180 درجة مئوية وتستمر لمدة 20 ثانية، ويسلم عقبها القميص للمشارك مباشرة.

وفي خطوة تفاعلية زينت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد جناحها بصورة عملاقة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، مع عبارته الشهيرة التي قالها في شعب المملكة خلال إحدى جلسات مؤتمر الاستثمار الذي عقد في مدينة الرياض قبل ما يقارب الشهرين ، حيث استوقفت تلك اللوحة الجدارية رواد جناح ” الإسلامية ” في مقدمة جناح الشؤون الإسلامية الذين توافدوا للتصوير معها والتقاط السيلفيات .

وحملت اللوحة العبارة التاريخية التي قالها سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان مضامين سامية عن همة الشعب السعودي القوية التي وصفها سموه بقوله ” أنا أعيش بين شعب عظيم يمتلك همه كأنها جبل طويق لا تنكسر أبداً ” .
وضم جناح الأحوال المدنية المشارك ركنًا خاصًا بالمرأة السعودية يتضمن تعريًفا بأحدث الخدمات المقدمة لهن والمتمثلة بسجل الأسرة للأمهات.

ووجد الركن التعريفي لجناح الأحوال إقبالًا كبيرًا من قبل المواطنات الزائرات للتعرف على الخدمة من خلال تصاميم تعريفية وأفلام مرئية، وإجابات منسوبات الأحوال المدنية على استفساراتهن .

وتعد خدمة إصدار سجل الأسرة للأمهات التي أطلقتها الأحوال المدنية في وقت سابق، من أهم الخدمات التي أسهمت في تمكين المواطنات من الحفاظ على حقوقهن وحقوق أبناءهن أمام كافة الجهات ، إذ تتيح الخدمة الحالية لأي مواطنة الحصول على سجل مدني عائلي لها وأبناءها ،فيما يمثل سوق القيصرية في بيت الخير في المهرجان نقطة جذب للزوار الذين يستمتعون بمتابعة الحرفيين في دكاكين القيصرية .

ويمثل السوق الذي شيد بنفس التصاميم المعمارية والشكل الهندسي للسوق في محافظة الاحساء في المنطقة الشرقية نبذه عن الحركة الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة .

وسوق القيصرية بالأحساء هو أحد أشهر الأسواق التاريخية الأثرية الخالدة على مستوى منطقة الخليج العربي ويقع سوق القيصرية وسط مدينة الهفوف، ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1238هـ تقريبا، ويضم السوق نحو 422 محلًا، أغلبها دكاكين صغيرة مُستأجرة من قبل التُجَّار والأهالي.

ويعرض جناح صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) البرامج التدريبية المتاحة للمواطنين والمواطنات أمام زوار الجناح.
وقال نائب مدير عام الصندوق لقطاع دعم التدريب الدكتور جمعة حامد، إن برنامج “دروب” للتدريب الإلكتروني، يستهدف تأهيل وتدريب الطلاب والباحثين عن عمل والموظفين وتطوير مهاراتهم وتنمية قدراتهم المهنية لتتوائم مع الاحتياجات الفعلية لسوق العمل، وذلك من خلال منصة البرنامج الإلكترونية doroob.sa

وأكد الدكتور جمعة أثناء تفقده ركن البرامج التدريبية في جناح صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) أهمية دور “دروب” في ربط الشباب السعودي بسوق العمل، ومساعدة الطلاب، والباحثين عن العمل من جهة، والشركات وأصحاب العمل من جهة أخرى، من خلال توفير احتياجات جميع الأطراف، مشيراً إلى أن البرنامج يوفر فرصاً متعددة للتدريب ويمنح المجتازين لتلك الدورات شهادات معتمدة من صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) بإتمام تلك الدورات.

وحمل “بيت بيوت” مهمة عودة الأطفال التائهين إلى ذويهم ضمن الخدمات التي تقدمها إدارة المهرجان.
ويرتبط ” بيت بيوت” بمراكز الإستعلامات الموفرة بالمهرجان التي يتم التواصل من خلالها مع ذوي المفقودين والتائهين من الأطفال.

وأوضحت المشرفة على البيت منيرة المعيوف أن المقر يستقبل الحالات التائهة التي تحمل الأساور الأمنية التي تحتفظ ببيانات ذويهم ويتم التواصل معهم، فيما يستقبل الأطفال التائهين الذين لا يحملون أساور أمنية ويقوم الموظفات بتسجيل بيانات المبلّغ الذي أحضرهم ويتم الإعلان من قبل مركز الإستعلامات عبر المكبرات الصوتية المنتشرة على أرض المهرجان عن مواصفات المفقودين .
وأضافت إن مقر “بيت بيوت ” مجُهز بكافة وسائل السلامة للحفاظ على سلامة الأطفال، كما يوفر ألعاب متنوعة تناسب كل فئة عمرية ويحظى بإشراف ورعاية عدد من المشرفات المتخصصات في حضانة الأطفال.

وخصصت إدارة المهرجان الوطني للتراث والثقافة, مراكز منتشرة على أرض الجنادرية للاستعلامات، تتولى مهام الإجابة على الاستفسارات, وتقديم الخدمات المساعدة والإرشاد والتوجيه لزوار الجنادرية.

وأوضح المتحدث الرسمي للمهرجان العميد الركن سعيد بن عياش الغامدي, أن مكاتب الاستعلامات تقدم العديد من الخدمات, تشمل استقبال المفقودين والتواصل مع ذويهم، وتوزيع الخرائط وتوجيه الزائرين، وتوزيع المياه الصحية مجانًا، وتوزيع الكراسي المتحركة لأصحاب الهمم وكبار السن، بالإضافة إلى تقديم جميع الخدمات المساندة في حالات الطوارئ، مبينًا أن إدارة المهرجان نشرت العديد من الموظفين على بوابات المهرجان لاستقبال الزوار وتوزيع السوار الأمني على الأطفال متضمنًا أرقام التواصل بأوليائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.