المحليات

إمام الحرم المكي: الملل من نعمة الله آفة عظيمة والقناعة لا يعدلها شيء

مكة المكرمة – المدينة المنورة -واس
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله في السر والعلن، وفي الخلوة والجلوة، فهي وصية للأولين والآخرين.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس: إن من حكمته، سبحانه وتعالى، أن فاوت بين الناس في أرزاقهم واختلف عطاؤه من عبد إلى آخر، فيعطي هذا ما يمنعه غيرَه والعكس، وقد لا يدرك المرء النّعم التي أنعمها اللّه عليه، فلا يراها شيئا وقد يؤدي به ذلك إلى الملل والسآمة والضجر، فيريد أن يتحول عنها إلى غيرها ولنا في الماضين عبرة وعظة، فبنو إسرائيل الذين طلبوا من نبي الله موسى، عليه السلام، أن يكون لهم طعام بدلا من المنّ والسلوى الذي لم يعودوا يصبروا عليه بل ملّوه فاستبدلوا بذلك ما هو أدنى من البقول والقثاء والفوم والعدس والبصل، فتحولوا عن خير الأطعمة وأشرفها إلى ما طلبوا من الأدنى.
وأضاف قائلاً: إن الملل من نعمة الله آفةٌ عظيمةٌ، قد يخسر العبد بسببها ما هو فيه، ويصبح في حال يتمنى لو أن قد رضي بما كان عليه، وإن من الناس من لا يشعر بقدر النعمة التي هو فيها فما أكثر ما يشكو! وما أكثر ما يتضجر! فالواجب علينا أن نحمد الله دائما على كل حال تحدثا بنعمة الله، وإظهارا لشكره.
وقال فضيلته: ما بال أقوام يملون النعمة التي هم فيها ويستصغرونها ويتطلعون إلى مَن فضلوا عليهم في الدنيا، وقد يؤدي بهم الحال إلى حسد غيرهم.
وأضاف قائلاً: العبدُ حرٌّ إن قَنِعْ، والحرُّ عبدٌ إن طمِع، وإن تعجب عبدَ الله فعجب حال من يريد أن يحظى بشيء لم يكتب له، أو أن يُغدق عليه من النعم ليكون في مستوى معيشي رفيع ، فيصبحَ في رفاهية ورغد من الرزق وبحبوحة من العيش، وما درى هذا المسكين، أن القناعة لا يعدلها شيء، فهناك من أصاب من هذه الدنيا حظاً وافراً لكنه محروم، لا يشعر بالقناعة والرضا أبداً، بل يطلب المزيد ، وهناك من بسط له في الرزق وأوتي من أصناف النعم فبغى في الأرض، ولم يشكر نعمة الله عليه فكانت وبالا عليه.
وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة أمس عن وعد الله الحق ,موصيا المسلمين بتقوى الله عز وجل والمسارعة الى الخيرات ومجانبة المحرمات.
وقال: إن الله وعدكم وعد الحق, ولا خلف لوعده ولا معقب لحكمة ,وعد عبادة الطائعين بالحياة الطيبة في دنياهم, ووعدهم بأحسن العاقبة في أخراهم, يحل عليهم رضوانه، ويمتعهم بالنعيم المقيم في جنات الخلد مع النبيين والصالحين، الذين اتبعوا الصراط المستقيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.