المحليات

كلمة البلاد.. مستقبل المدن

في هذا العصر يتغير مفهوم المدن بوتيرة متسارعة، في تجاوز التخطيط التقليدي وتقليدية الخدمات، إلى تطور متعاظم لمفهوم جودة الحياة، وتنافسية في فرص التنمية والاقتصاد والرفاهية، وتحقيق قيمة مضافة لإمكاناتها وأنشطتها، وقدراتها على الاستثمار في التطور.
في هذه المعادلة تبدو أهمية ملتقى الاستثمار البلدي (فرص) الذي يسدل ستار فعاليته اليوم بعد حراك واسع من النقاشات وفرص الاستثمار في مستقبل مدن المملكة، وتهيئة آلاف الفرص التي استهدفتها النسخة الثانية، وما أنجزته وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان من منتجات بالشراكة مع القطاع الخاص في مجالات شتى، والتعاون مع عديد الوزارات والهيئات في قطاعات كثيرة، تشهد حاليا صياغة طموحة لمفهوم الحياة وببصمات الأنسنة والابتكارات الخدمية.
إنها مرحلة جديدة لمستقبل المدن السعودية، وجاذبيتها للمشروعات الكبرى وريادة الأعمال، لرفع مستوى التطوير وتنمية الناتج المحلي، والمساهمة في تمكين مختلف القطاعات عبر آليات الاستثمار البلدي، وأبوابه ومنصاته المشرعة اليوم لكل ما يضيف لاقتصادات المدن، مزيداً من فرص الابتكار والجودة للمجتمع الحيوي من سكانها وزوارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.