متابعات

المشاتل الزراعية استثمار في الخضرة وتفعيل إكثار النباتات

البلاد – ياسر خليل

يواصل فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة تعزيز عمليات الرقعة الخضراء، فضلاً عن تفعيل إكثار النباتات بأعداد كبيرة لغرض الإنتاج التجاري لبيع الشتلات والإتجار بها.
وفي هذا السياق، فإن شروط تراخيص المشاتل تتضمن تحديد الاسم والشعار التجاري للمشتل، وتحديد الهدف من الإنشاء ونوعية الإنتاج وكمية الشتلات المنتجة سنوياً. ومن المهم تحديد الغرض الإنتاجي، إذ إن هناك أنواعاً مختلفة حسب إنتاجها فهناك مشاتل لإنتاج شتلات الفواكه، ومشاتل لإنتاج شتلات الخضروات، ومشاتل لإنتاج الزهور ونباتات الزينة، تتحكم في ذلك ظروف المنطقة والأنواع النباتية المنتشرة لضمان توفر الأصول والطعوم والخبرة الفنية اللازمة لإجراء عمليات الإكثار والتربية، وطبيعة التربة وقوامها وخصوبتها ومستوى الماء الأرضي بها وملاءمتها لنمو النباتات بها، والظروف المناخية وتأثيرها على إنبات البذور وخروج الجذور ونمو إنتاج الشتلات وخلو المنطقة من الآفات الزراعية والحشائش لضمان إنتاج شتلات خالية منها.

كما أن قسم الثروة النباتية بالفرع يقوم بجولات إرشادية للمشاتل للتأكد من مطابقتها للمواصفات والتراخيص، لتقليل نسبة الأخطاء ورفع معدل الإرشاد الزراعي لدى المستثمر. عِلْماً أن الدور الرقابي يبدأ بتحديد نوع الترخيص للمستثمر فهناك ترخيص مبدئي، وترخيص إنشائي، وترخيص تشغيلي. بالإضافة إلى الجولات الإرشادية الميدانية والرقابية على المعدات والمستودعات الزراعية والبذور والأسمدة والمبيدات وتواريخ صلاحيتها، ومتابعة أساليب الري الحديثة، حتى تنعم المحافظة بمشاتل زراعية رائدة.


الجدير بالذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة، دعت المستثمرين والمزارعين إلى الاستفادة من خدمة منصة “نما” التي تسمح للمستثمرين بتسجيل واستخراج وتجديد التراخيص الصادرة من الوزارة الخاصة بمشاريعهم الزراعية، عبر اتباع الخطوات المطلوبة للتسجيل في المنصة، وتقديم المستندات اللازمة لإكمال خدمات استخراج وتجديد التراخيص في وقت وجيز ودون تكاليف بعد اكتمال المسوغات النظامية من داخل وخارج الوزارة. وتتميز بوابة نما بخدمة المستفيدين بكل سهولة ويسر، من خلال العمل على كافة الأجهزة والهواتف الذكية، واستخدام أفضل التقنيات الحديثة، كما توفر واجهة ووصولاً موحداً لجميع الخدمات الإلكترونية لمنظومة البيئة، مع تطبيق أفضل المعايير والممارسات العالمية في الحكومة الإلكترونية، وذلك سعياً لتحقيق تجربة مستفيد مبتكرة وموحدة تعزز أهداف التنمية المستدامة في المملكة، وتوحد الهوية الرقمية لجميع منصات وتطبيقات المنظومة، وتسهيل وتسريع عملية تطوير وإطلاق الخدمات، وبناء التكاملات مع الجهات ذات العلاقة، بالإضافة إلى تعزيز مبدأ المشاركة الإلكترونية المجتمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.