متابعات

أخضر مكة صناعة مستقبل مستدام للغطاء النباتي

جدة ـ ياسر خليل

أكد مختصون أن “مبادرة أخضر” مكة تركز على صناعة مستقبل مستدام، يحمي بيئة المنطقة، ويسهم في تحقيق أهداف مبادرة السعودية الخضراء ورؤية المملكة 2030، عبر الالتزام بزيادة الغطاء النباتي وتقليل مستوى الانبعاثات الكربونية إلى أدنى الدرجات، لافتين إلى أن المبادرة تتوافق مع رؤية المملكة، ومبادرة “السعودية الخضراء” من خلال إعادة تأهيل الغطاء النباتي الطبيعي على مستوى المنطقة وتنميته، بجانب الحد من التدهور في مناطق المراعي والغابات والأودية، وتطوير المتنزهات الوطنية بالاستغلال الأمثل والمستدام للموارد الطبيعية المتاحة، مـن مـصـادر المياه المتجددة، كالاستفادة من مياه الأمطار والبحيرات والسدود، ومياه الصرف الصحي المعالجة، والـحـد مـن ظـاهـرة التصحر وانـجـراف التربة، وزحـف الرمال وفقدان وسائل الحياة الفطرية، والمساهمة في التكيف مع التغير المناخي، والتعاون في تطوير واستثمار المتنزهات الوطنية.


وفي هذا السياق أوضح عضو الجمعية السعودية للاقتصاد السعودي الدكتور عبد الله المغلوث قائلاً وقعت الغرفة التجارية بمكة المكرمة وأمانة العاصمة المقدسة في أكتوبر 2022م, مذكرة تفاهم وشراكة استراتيجية دعماً لمشروع مكة الخضراء، بهدف التسويق للحدائق العامة القائمة على المهتمين من رجال وسيدات الأعمال لإعادة تأهيلها ارتقاءً بمستوى الحياة البيئية والرياضية والثقافية. ويأتي هذا التعاون تحت مظلة مبادرة السعودية الخضراء التي تعتبر أساساً مهماً لتعزيز الاستدامة البيئية ومكافحة التصحر، وزيادة رقعة الغطاء الأخضر، لتكون مدينة للحياة وصديقة للإنسان والبيئة، واتساقاً مع دور أمانة العاصمة المقدسة لتوفير الممكنات الفعالة للمجتمع بتقديم الخدمات البلدية الراقية والمتميزة من خلال مساحات الحدائق كمتنفس للمواطنين والمقيمين والزائرين. والطموح في تفعيل الجوانب التكاملية لتعزيز الجهود المتعلقة بتأهيل الحدائق العامة الموائمة لمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء، من خلال شراكة مجتمعية حقيقية لتسويق الحدائق على رجال الأعمال للعمل على تأهيلها بما يتناسب مع احتياجات المجتمع المكي. مشيراً “ويوجد اهتمام من غرفة مكة المكرمة للمساهمة في تحسين المظهر الحضاري داخل المدينة، وتحسين المعيشة فيها، عبر أهدافها المعلنة المتمثلة في زيادة الغطاء النباتي، وحماية الموائل الطبيعية، ورفع الالتزام البيئي، والاستفادة من مصادر المياه، والتي ستدفع بقطاع الأعمال للقيام بدوره في الإسهام بفاعلية في دفع عجلة التنمية، واتخاذ دور متميز في النهضة الشاملة التي تنتظم المملكة تحت رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين”.


وأضاف أن دخول القطاع الخاص ضمن برامج مكة الخضراء، يضعه على أعتاب مرحلة مهمة، خاصة وأن هذه المبادرة تأتي وفقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وتفعيلاً لمبادرة السعودية الخضراء. تم سابقاً توقيع اتفاقية تعاون بين مركز المبدعون للدراسات والاستشارات والتدريب بجامعة الملك عبد العزيز مع هيئة تطوير مكة المكرمة، وتهدف الاتفاقية إلى تعاون تنموي بين الطرفين في مجال تطوير الطرق السياحية بمكة المكرمة، والتي تهدف إلى تحقيق الاستدامة البيئية والاقتصادية من خلال إطلاق مبادرة أخضر مكة، والتي تتوافق مع مبادرة السعودية الخضراء حيث تعزز وتساهم في تحقيق رؤية 2030.
والتعاون بين مركز المبدعون وهيئة تطوير مكة المكرمة سيكون في العديد من المجالات كالدراسات والاستشارات التطويرية والتنظيمية والتنفيذية لتفعيل هذه المبادرة، والتي تساهم في تنمية وزيادة الغطاء النباتي في المنطقة وتطوير المتنزهات الوطنية ورفع جودة الحياة.
وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن حزمة من الاتفاقيات التي تسعى الهيئة لإبرامها مع الجهات ذات العلاقة، والتي تهدف إلى ما من شأنه تنمية وتطوير منطقة مكة المكرمة. الاتفاقية تهدف إلى زيادة المساحة الخضراء بمنطقة مكة المكرمة، وتقديم الدراسات والاستشارات الفنية والتوجيه، حيث سيتم الاعتماد عليها في دائرة اتخاذ القرارات التنفيذية والتشغيلية، لتحقيق مستهدفات تنمية الغطاء النباتي، بالتنسيق مع الأطراف كلهم ذات العلاقة، مع مراعاة الاعتبارات البيئية وتوفير مصادر المياه ودراسات التربة والأودية.


وفي سياق متصل أكد محمد عادل العقيل رجل الأعمال والمستثمر أن المملكة ولله الحمد، ومن واقع مسؤوليتها اعتمدت العديد من الاستراتيجيّات والبرامج لتعزيز التنمية الزراعية المستدامة وزيادة الرقعة الزراعية، للإسهام في الأمن الغذائي الوطني والإقليمي والعالمي، والحفاظ على الموارد الطبيعيّة والبيئيّة، بل أن رؤية المملكة 2030 هي الأكبر من نوعها عالميا لحماية التغير المناخي وتعزيز الطبيعة والحفاظ على كوكب الأرض.

وذلك بتوفيق الله ثم ما أنعم علينا من قيادة رشيدة استثمرت الثروات البشرية والطبيعية ونحن ماضون في تحقيق هذه الرؤية عاماً بعد آخر، وأن ما تحقق خلال خمسة أعوام من إنجازات ونجاحات كانت بفضل الله، ثم بفضل دعم وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، وجهود سمو ولي عهده الأمين، لتحقيق طموحات الشعب السعودي الكريم، والارتقاء بالوطن نحو أعلى درجات العز والتمكين والرخاء والاستقرار. وأشاد العقيل بخطوات النجاح الكبيرة التي قطعتها كافة قطاعات الدولة ومؤسساتها بشكل عام، كما تمضي وزارة البيئة والمياه والزراعة ومنظومتها بالمملكة، قدماً نحو قيادة التحول نحو تنمية بيئية مستدامة، وتحقيق الأمن المائي والغذائي الشامل للمملكة وتنمية زراعية مستدامة، ضمن استراتيجيات وضعت لتحقيق أهداف رؤية 2030. والتي كانت جزءاً لا يتجزأ من الرؤية الطموحة لسمو ولي العهد، حيث تسعى لتحقيق تطلعات الوطن وقيادته، وهو ما نتج عنه اعتماد العديد من المشاريع والمبادرات الكبيرة التي تصب في مصلحة أبناء وبنات الوطن، ومعاً قيادة وشعباً سنحقق مستهدفات رؤيتنا وطموحنا عنان السماء.

واتفق خالد بن محمد السعود رجل أعمال ومستثمر أن مثل هذه المبادرات تعمل على دفع عجلة التطور بكافة المجالات المختلفة، وأن مبادرة مكة خضراء هي إحداها، وربما أقوى لأنها تعمل على تضافر كافة جهود الدولة، ونحن نقف اليوم أمام تحديات كبيرة، ويجب علينا كرجال أعمال أن نتكاتف من أجل تعزيز الاستدامة البيئية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.