الرياضة

محافظ جدة يتوج الفائزين بسباق “نصف ماراثون جدة”

جدة- البلاد
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، توج صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي، محافظ جدة، اليوم الفائزين بسباق “نصف ماراثون جدة” لعام 2022، بحضور رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال، والمدير التنفيذي في الاتحاد السعودي للرياضة للجميع شيماء الحصيني.

وقد شارك في نصف ماراثون جدة أكثر من 3000 متسابق من جميع مناطق المملكة ودول الخليج وكافة أنحاء العالم، وسط أجواء حماسية وتنافسية، بين محبي رياضة الجري، حيث انطلق السباق من نادي جدة لليخوت، اليوم في تمام الساعة السادسة صباحاً، مروراً بحلبة فورمولا 1 في جدة، ضمن مسار طوله 21 كيلومتراً، انضم إليه من 3045 متسابقاً، بحضور عددٍ كبير من الزوار والمشجعين الذين هتفوا للمشاركين بروح تنافسية عالية. وشاركت روشن شركة التطوير العقارية الوطنية المملوكة من صندوق الاستثمارات العامة، برعاية هذه الفعالية الرياضية؛ بصفتها الشريك المجتمعي الرسمي. وبهدف تقديم أنشطة رياضية شاملة تناسب كافة أفراد المجتمع، حرص الاتحاد السعودي للرياضة للجميع على تضمين السباق مساراً آخر بطول 10 كيلومترات للأطفال من سن 17 عامًا فما فوق، ومساراً بطول 4 كيلومترات للمبتدئين والأطفال، حيث حصل 24 فائزًا على جوائز نقدية بإجمالي مليون ريال سعودي.

وقد نال المركز الأول عن المحترفين الكينيان” إيرين كيمايس عن فئة السيدات، وإيريك سانج عن فئة الرجال بسباق مسار 21 كيلومترًا، وكل من سارة كينيدي عن فئة السيدات من المملكة المتحدة، ووسام الفارسي عن فئة الرجال من غير المحترفين، كما حققت سانيشا بيريز، من دولة جنوب أفريقيا الفوز في سباق مسار 10 كيلومترات لفئة السيدات، ورائد الجدعاني من السعودية عن فئة الرجال، وشيخة التيماوي عن فئة السيدات، وصالح المالكي عن فئة الرجال، من السعودية، بسباق مسار 4 كيلومترات.
وقد أعرب سمو رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، عن شكره وتقديره لجميع المشاركين في سباق”نصف ماراثون جدة”، والشركاء من وزارة الرياضة، وبرنامج جودة الحياة، على دورهم في دعم نجاح هذه الفعالية المميزة، قائلاً :”نحن نسعى باستمرار لخلق فرص رياضية عالية الجودة، حيث يُمكن لكل فرد أن يتحدى نفسه ويمارس نشاطًا بدنيًا منتظماً، نحن سعداء برؤية الحماس الشديد خلال الفعاليات التي ننظمها، ونتطلع في المستقبل إلى تحقيق الأرقام القياسية في سباق ماراثون الرياض الدولي، الذي سيقام في 11 فبراير 2023″.

وأضاف: “يعتبر السباق عنصراً حيوياً في كل من برنامج جودة الحياة، ومبادرة “مجتمع حيوي” التي أطلقها الاتحاد، لحماية الصحة البدنية لأفراد المجتمع ومساعدتهم على عيش نمط حياة أفضل وأكثر صحياً. ويعد سباق “نصف ماراثون جدة” أحد المبادرات الرئيسة للاتحاد الهادفة إلى تعزيز أسلوب حياة صحي، كونه يسعى إلى تشجيع الناس بممارسة النشاط البدني بشكل مستمر، من أجل تعزيز ثقافة ممارسة الرياضة بين الجميع، ورفع مستوى الروح المعنوية بينهم”.

وجاء سباق “نصف ماراثون جدة” مكملاً للنجاحات التي حققها ماراثون الرياض الدولي، الذي شهد مشاركة أكثر من 10,000 مشارك من جميع الأعمار والقدرات من أكثر من 100 دولة في المسارات الأربعة، وكان أكثر من 60٪ من المشاركين من المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.