المحليات

الدرعية “من  هالأرض” تبدأ استقبال الزوار في حي الطريف التاريخي

الرياض  : البلاد

دشن معالي وزير السياحة الأمين العام وعضو مجلس إدارة هيئة تطوير بوابة الدرعية الأستاذ أحمد الخطيب حي الطريف التاريخي ومطل البجيري الذي يشمل منطقة المطاعم الفاخرة إيذاناً ببدء استقبال جمهور الزوار اعتباراً من 4 ديسمبر من العام الجاري. جاء ذلك خلال احتفال هيئة تطوير بوابة الدرعية بوفود المجلس العالمي للسفر والسياحة، المشاركين في فعاليات القمة الـ 22 للمجلس التي تعقد في الرياض لأول مرة في الشرق الأوسط، وجمعت رواد القطاع. وإلى جانب معالي الوزير، حضر حفل الافتتاح أرنولد دونالد رئيس المجلس العالمي للسفر والسياحة، وجوليا سيمبسون المدير التنفيذي للمجلس العالمي للسفر والسياحة، وجيري إنزيريلو الرئيس التنفيذي لـمجموعة هيئة تطوير بوابة الدرعية، إلى جانب عدد من كبار الضيوف وأبرز قادة قطاع السياحة.

ويأتي افتتاح حي الطريف التاريخي المسجل في قائمة “اليونسكو” للتراث العالمي، جنبًا إلى جنب مع منطقة المطاعم  الفاخرة في مطل البجيري بمثابة حدث بالغ الأهمية في مشروع تطوير بوابة الدرعية الذي تبلغ قيمته 63.2 مليار دولار وتنفذه هيئة تطوير بوابة الدرعية، ليعلن دخول الدرعية مرحلة جديدة في تاريخها، إذ يروي حي الطريف تاريخ الدرعية كمركز انطلاق للدولة السعودية عام 1727م، فيما يشكل مطل البجيري جزءا من مدينة الدرعية التي بُنيت من الطين على مفترق طرق قديمة، لتكون أكبر مدينة من نوعها في العالم، وتضم ما يزيد على 20 مطعما، منها أربعة مطاعم حاصلة على نجمة ميشلان، هي تاتيل، وهاكاسان، ولونج شيم، ، وشيز برونو، وكافيه دولا إيسبلانيد التي تفتتح أول فروع لها خارج فرنسا.

وتضم منطقة المطاعم في مطل البجيري مجموعة من المطاعم السعودية المنتقاة بدقة والتي تقدم قائمة متنوعة من المأكولات السعودية التقليدية والمعاصرة ، مثل مطعم “مايز” الذي يقدم المأكولات السعودية الأصيلة التي تشتهر بها كافة مناطق المملكة، ومطعم تكية الذي ستقوم مؤسسته هديل المطوع، بالاشتراك مع المؤسِّستين الأخريين، ندى القصبي وحصة المطوع بافتتاحه، ويقدم الطبخ السعودي بأطباقه المعاصرة، ومطعم صم آند ثينجس.

كما يعتبر حي الطريف التاريخي أحد أهم مواقع التراث الوطني في المملكة، وقد تم بناء صروحه يدوياً بالطوب الطيني المأخوذ من المنطقة المحيطة بمدينة الدرعية، حيث يجسد قصة إنسانية عمرها ثلاثة قرون، وسيتمكن الزوار من التجول في موقع الطريف واستكشاف معالمه الأثرية التي تجسد العمارة النجدية التقليدية.

واتسق بناء كافة المطاعم والمقاهي في مطل البجيري ذو الإطلالة المميزة على حي الطريف مع طبيعة المباني التاريخية في الدرعية، وتضمن استخدام أدوات ومواد أصيلة يعود عمرها إلى 300 عام، يدخل فيها الطوب الطيني على الطراز المعماري النجدي التقليدي، في تجسيد لقصة إنسانية، عنوانها “الدرعية.. رمزاً للهوية السعودية”.

وفي تعليقه على افتتاح حي الطريف التاريخي ومطل البجيري قال الرئيس التنفيذي لمجموعة هيئة تطوير بوابة الدرعية، جيري إنزيريلو: “إن افتتاح حي الطريف مرة أخرى للجمهور يمثل بداية حقبة جديدة في تاريخ الدرعية، حيث يعتبر هذا الحي رمزاً يجسد تاريخ وقيم الأمة السعودية، فقد تم الحفاظ عليه عبر القرون، وبات يشكل ركيزة أساسية في الحفاظ على الدرعية لتصبح مرة أخرى مكانا لالتقاء الثقافات العالمية. وهذا الحدث يمثل تأكيداً واضحا على التحول الوطني البعيد المدى والطموح الذي تساهم هيئة تطوير بوابة الدرعية فيه من خلال منظومة مشاريعها الشاملة وعلى رأسها الحفاظ على الإرث الثقافي السعودي بشقيه المادي وغير المادي، لا سيما وأن حي الطريف التاريخي يمثل أحد أهم المواقع التاريخية في المملكة وهو مسجل في قائمة “اليونسكو” للتراث العالمي.”

وأكد إنزيريلو أنإنجاز منطقة المطاعم في مطل البجيري يجسد التقدم الكبير والملموس لإسهام الهيئة في برنامج جودة الحياة باعتباره أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030. وأضاف: إن هذا التنوع للمطاعم المحلية السعودية والعالمية المشهورة سيجعل من مطل البجيري الوجهة الأولى للمطاعم الفاخرة في المملكة.”

وأضاف السيد إنزيريلو: “وفي الوقت الذي سيستمتع فيه ضيوفنا بتجربة طهي مميزة وبتصميم المطاعم الفاخرة على الطراز النجدي التقليدي في مطل البجيري، فإنهم سيتمكنون من مشاهدة مباني الدرعية مباشرة، والتي تم بناؤها من المواد الطينية ضمن محيط المدينة، بشكل يعكس روح التناغم والإنسجام مع الطبيعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.