المحليات

السعودية تعزز تعاونها مع «الصحة العالمية»

الرياض – البلاد

استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية وعضو مجلس الوزراء مبعوث شؤون المناخ عادل بن أحمد الجبير، في ديوان الوزارة بالرياض، أمس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

وجرى خلال الاستقبال، استعراض جهود المملكة ومبادراتها فيما يتعلق بالمناخ والحفاظ على البيئة بما في ذلك مبادرتي “السعودية الخضراء، والشرق الأوسط الأخضر”، وبحث تأثير التغير المناخي والحد من آثاره السلبية على صحة الإنسان، كما تم مناقشة أوجه تعزيز التعاون المشترك بين المملكة والمنظمة في هذا المجال.

كما التقى مساعد وزير المالية للسياسات المالية الكلية والعلاقات الدولية عبدالمحسن الخلف بمدينة الرياض, المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غبريسوس، بحضور عدد من المسؤولين بوزارتي المالية والصحة ومنظمة الصحة العالمية.

وناقش اللقاء سبل تعزيز التعاون بين المملكة ومنظمة الصحة العالمية من خلال مجموعة العشرين، وتعزيز الحوار والتعاون العالمي بشأن القضايا المتعلقة بالصحة العامة بشكل عام، إضافة إلى الموضوعات ذات الصلة بالوقاية من الأوبئة والتأهب لها والاستجابة لها بشكل خاص. كما استعرض اللقاء التقدم الذي أحرزته مجموعة العشرين عبر إنشاء صندوق للوساطة المالية للوقاية من الأوبئة والتأهب لها (صندوق الجوائح) ودور منظمة الصحة العالمية المحوري في ذلك.يذكر أن المملكة تبنت الكثير من المبادرات الداعمة للجهود الدولية في القطاع الصحي، منها مبادرة الوصول إلى أدوات مكافحة جائحة كوفيد-19 التي أطلقت تحت رئاستها لمجموعة العشرين، بالإضافة إلى تقديمها دعماً لصندوق الجوائح بنحو 50 مليون دولار خلال قمة مجموعة العشرين التي عقدت مؤخراً في بالي، الجمهورية الإندونيسية.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مخرجات رئاسة المملكة لمجموعة العشرين في عام 2020م، حيث اقترحت في حينه معالجة الثغرات في النظام الصحي العالمي لتعزيز إجراءات التأهب والاستجابة للجوائح العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.