متابعات

ابتكارات مميزة .. واستخدام الذكاء في الرعاية الصحية

جدة ـ البلاد

يشهد القطاع الصحي في المملكة قفزات استثنائية متميزة على كافة الاصعدة من الطب الاتصالي إلى إدارة الخدمات الصحية باحترافية ، واتساقا مع ذلك أكد تقرير مؤشر الصحة المستقبلية 2022 بعنوان “إعادة هيكلة قطاع الرعاية الصحية: تحول أولويات قادة القطاع في ظل عالمنا المتغير” إن النهج التصاعدي لواقع الابتكار في منظومة الرعاية الصحية السعودية، واستناداً إلى التحسينات المنجزة خلال الجائحة العالمية، يطمح قادة القطاع في المملكة مجدداً لتحقيق الريادة في قطاع الرعاية الصحية، حيث يتصدر التوسع في خدمات الرعاية الصحية للمرضى والتوظيف المثالي لتقنيات الصحة الرقمية وبناء شبكة شراكات استراتيجية، أولويات المملكة في مشوارها لتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

ويسلط تقرير مؤشر الصحة المستقبلية 2022 الخاص بالمملكة الضوء على ثلاث أولويات لقادة قطاع الرعاية الصحية في سعيهم لتعزيز الوصول إلى خدمات الرعاية والارتقاء بنتائج علاج المرضى، وهي: توسيع خدمات الرعاية الصحية من خلال التقنيات الصحية الرقمية.

وبين التقرير التزام قادة القطاع في المملكة بتوظيف التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي، علماً أن 46 % منهم يستثمرون في هذه التقنيات خلال العام الجاري، بينما يستعد 66 % من القادة لاتباع هذا المسار العام القادم. وتشمل المجالات الرئيسية للاستثمار في تطبيقات الذكاء الاصطناعي التنبؤ بنتائج الرعاية الصحية ودمج الإجراءات التشخيصية ودعم عملية اتخاذ القرارات السريرية. ومن المتوقع أن تصل نسبة الجهات المستثمرة في تقنيات الذكاء الاصطناعي في إطار تحسين الكفاءة التشغيلية إلى 29 % خلال السنوات الثلاثة القادمة، في زيادة تتجاوز الضعف بعدما بلغت 13 % العام الجاري.

وتساهم الاستثمارات في خدمات التطبيب عن بعد وتقنيات الصحة الرقمية في تخفيف أعباء العمل على القوى العاملة، مما يساعد على الاحتفاظ بالموظفين وتحسين مستويات رضاهم، وهي نقطة تمثل أولوية هامة لدى 26 % من قادة القطاع، مع توقع 29 % منهم ببقاء هذه النقطة كأولوية خلال السنوات الثلاث القادمة.

يفرض اندماج الصحة الرقمية في خدمات الرعاية الصحية على قادة القطاع توظيف البيانات بالشكل الأمثل للارتقاء بكفاءة خدمات الرعاية. ويكشف تقرير مؤشر الصحة المستقبلية 2022 الخاص بالمملكة جهود قادة قطاع الرعاية الصحية لبناءشراكات استراتيجية مع شركات التكنولوجيا الطبية للاستفادة من الخبرات المتنوعة التي توفرها. ويستهدف 33 % من قادة القطاع الشراكات التي تدعم خدمات إدارة الرعاية الصحية وتحليل البيانات، بينما يبحث 32 % منهم عن الشراكات التي تدعم تكامل التكنولوجيا، ويتطلع 29 % من القادة لنيل الدعم في رسم الرؤية الاستراتيجية.

الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية للارتقاء بخدمات الرعاية الصحية مثل الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية، على تحديد توجهات القطاع وتحسين العمليات وتخفيض التكاليف. ويتكافأ قطاع الرعاية الصحية السعودي اليوم مع نظيره الأوروبي من حيث الاستفادة من التحليلات التنبؤية، حيث يعمل 48 % من قادة القطاع على توظيف هذه التقنيات في الوقت الراهن أو توجههم نحو اعتماد مثل هذه التقنيات. وأفاد التقرير أن 75 % من المشاركين في التقرير يؤمنون بقدرة التحليلات التنبؤية على الارتقاء بتجارب طواقم العمل وتحسين النتائج العلاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.