المحليات

تطلعات العالم

شعار صحيفة البلاد

انطلقت قمة قادة دول مجموعة العشرين في ظل تحديات كبيرة يواجهها العالم المتطلع إلى الاستقرار واستعادة النمو الاقتصادي ومعالجة قضايا المناخ وأمن الطاقة والأمن الغذائي وسلاسل الإمداد ومستقبل التقدم العالمي، وغيرها من القضايا الرئيسية تحت شعار “التعافي معا، التعافي بشكل أقوى”، والذي يعكس الرؤى المشتركة لدول المجموعة ويتطلع لها العالم باهتمام كبير، من أجل مستقبل أكثر استقرارا وازدهارا.

وفي هذه المعادلة تضطلع الرياض بدور مؤثر وموثوق ، لمكانتها وسياستها الفاعلة وإسهاماتها الكبيرة ، وأيضا حجم المصالح المتبادلة مع دول المجموعة ، وارتباط رؤية المملكة بجوهر أهداف المجموعة المتمثلة في الاستقرار الاقتصادي والتنمية المستدامة وتعزيز رأس المال البشري وزيادة تدفق التجارة والاستثمارات، وهو ما تترجمه السعودية عمليا من خلال رؤيتها 2030.

وها هي قمة العشرين وبمشاركة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ، حفظه الله ، تواصل جهودها في معالجة القضايا الراهنة واستشراف استحقاقات المستقبل ، مرتكزة في ذلك على العديد من المبادرات والنجاحات التي حققتها المملكة خلال استضافتها للقمة التاريخية 2020، ومنها دعم النظام الصحي العالمي، ومعالجة أزمات الطاقة والغذاء وسلال الإمداد، والتحول الرقمي والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.