الأولى

السديس: المواطنة الحقة إحساس بالمسؤولية

مكة المكرمة : البلاد

أكد الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن الانتماء الوطني ليس مُجرَّدَ عاطفةٍ غامرةٍ، أو مشاعرَ جيَّاشةٍ فحسب، بل هو مع ذلك إحساسٌ بالمسؤوليَّة، وقيامٌ بالواجبات.

وأوضح السديس في كلمة بمناسبة اليوم الوطني أن المواطنة الحقَّة هي شَرَاكةٌ بينَ أبناءِ الوطنِ في الحياة والمصير والتَّحدِّيات، وفي المقدَّراتِ والمكتسَباتِ والمُنْجَزَاتِ، وفي الحُقُوقِ والوَاجِبَاتِ، وذلك من خلال الرُّؤى المستقبليَّة، والخُطط الاستراتيجيَّة، والاستثمارات الحضاريَّة.

وتابع الرئيس العام، قائلا “إنَّ محبةَ الأَوطَانِ، ومُؤانَسةَ الخِلَّانِ، والتَّمتّع بنِعمِ اللهِ الكريمِ المنَّان، من أمورِ الفِطرةِ التي جُبِلَ عليهَا الإنْسَانُ، وتتوقُ إليهَا أفئِدةُ الشُّيوخِ والشَّبابِ والوِلْدَانِ، فَالحنينُ إلَى الأوْطَانِ، والشَّوقُ إليهَا في سائرِ الأَزمَانِ، مؤكدا في ذات الوقت الإسلامَ قدْ أوْلَى أهميَّةً كبِيرةً للأرْضِ بمعنَاهَا الجُغرَافيّ، فجَاءَ الأَمرُ بعمَارتِها والاستخْلافِ فيهَا.

وتحدث عن الوحدة الوطنية قائلًا: “من أهمِّ ثمار حُبِّ الأوطان؛ الوحدة، واللُّحمة، ولزوم الجماعة، وحُسْن السَّمع للإمام والطَّاعة، مؤكدا على ضرورة تبني قيم وسطيَّة واعتدال ورفض الغلو قائلا ” لا غُلوَّ ولا تطرُّفَ، ولا جفاءَ ولا انحلالَ، في وحدة متألِّقة تتسامى عن الشُّذوذ والفُرْقَةِ والانقسامات، وكَيْل التُّهم، والتَّصنيفات، والخلافات.

وأرْدَفَ معاليه قائلًا: لَقد أثمرتْ هذهِ الملحمة التَّأريخيَّة الفريدَة أُكُلَها، فتَعَاضدَ أبناءُ الوطنِ مع بعضِهم، وتَكاتفُوا معَ وُلاةِ أمرِهم، وصَارُوا كَالبُنيانِ يشدُّ بعضُه بعضًا، وإنَّ ما نعيشُه اليومَ في هذا العهْد المبَاركِ من تَقدُّمٍ وازدهَارٍ، وأمنٍ واستقْرارٍ، لهَو أثرٌ عظيمٌ من آثارِ التَّمسُّكِ بالوحدَة والجمَاعةِ، حيثُ تأتلفُ الدُّروب، وتتواددُ القُلوب، وتُدْحرُ الأَراجِيفُ والشَّائعَاتُ، والأَبَاطيلُ السَّافرِاتُ، ونحنُ في طريقِ المجدِ نبنِي شَامخَ الحضَارَاتِ، تحت قيادةٍ حكيمةٍ رشِيدة، تُصْلحُ الدُّنيَا بالدِّين، معتصَمة بحبلِ اللهِ المتِين.

وفي معرض حديثه عن النعم التي تنعم بها بلادنا المباركة قال: ” إنَّ من شُكرِ النَّعمَاءِ والتَّحدُّثِ بالآلاءِ ما تعيشُهُ هذه البلادُ المباركة، لَاتزالُ بحراسةِ اللهِ مُسوَّرةً، وبالإسلامِ مُنوَّرةً مستشهدا بالْتِئامِ الرَّعية بالرَّاعِي في مظهرٍ فريدٍ، ونَسيجٍ مُتميِّز، ومنظومةٍ متألقةٍ من اجتماعِ الكلِمةِ، ووَحدةِ الصَّفِّ، والتفافٍ حولَ القِيادة، قلَّ أنْ يشهدَ التَّأريخُ المعاصرُ لها مَثيلًا، في عالمٍ يمُوجُ بالتَّحوُّلاتِ والاضْطرَاباتِ، وكثرَةِ النَّوازلِ والمتغيِّراتِ والأَزمَاتِ، ممَّا جعلَها نمُوذجًا يُحتَذَى به في العالمِ؛ بالأَمنِ والوحدةِ والاستِقرارِ، والتَّوازُنِ والاعتِدَالِ، والجمْعِ بين الأَصَالةِ والمعاصرَةِ.

وتحدث معاليه بكل فخر واعتزار عن اليوم الوطني قائلا ” الحمد للهِ والشُّكرِ؛ تذكرُ أنَّه في مثلِ هذَا اليوم كانَ الانطلاقُ إلى توحيدِ القُلوبِ المؤمنةِ بتوحيدِ البَلادِ الغَاليةِ، وتوحيدِ الصُّفوف قوةً وعزمًا؛ بجهُودِ المؤَسسِ الملِكِ عبد العَزيزِ بن عبد الرَّحمِن رحمَه اللهُ- برأب الصَّدعِ بينَ مختَلف الأَفرَادِ والجَمَاعَاتِ والقَبَائل، وسارَ علَى نهجِه القَويم أبناؤه البَررَة من بعدِه، إلى عهدِ خادِم الحرَمينِ الشَّريفينِ الملِك سلمَان بن عبدالعَزيز -حفظه الله- صاحب القَرارَاتِ الحازمِة، والمشروعاتِ العملاقةِ العظِيمةِ، وسمُو وليّ عهدِه الأَمين صاحِب السُّمو الملكيّ الأمير محمد بن سلمَان -حفظه الله- صاحب الرُّؤى السَّديدة، والمبَادراتِ الموفَّقة الرَّشيدَة.

وحول اهتمام حكُومة المملَكة بالحرمين الشريفين قال معالي الرئيس ” لقد أولت حكومةً مُنذ عهد المؤسِس الملِك عبد العَزيز-رحمَه اللهُ- اهتمَامها البَالغ بَالحرَمينِ الشَّريفَينِ توسعةً، وعمارةً، وصيانةً، وتطهيرًا، وعناية، وتطويرًا، وتوجيهًا، وإرشادًا، وتعليمًا وتابع قائلا “من أوائلِ الأعمَالِ التي قَامَ بهَا المؤسِسُ الملِك عبْد العَزيز-طيَّبَ اللهُ ثرَاه- بعد أنْ أتمَّ توحِيد الممْلكة العَربيَّة السُّعوديَّة مُباشرةً؛ الاعتِناء بِالحَرمينِ الشَّريفينِ عنَاية عظَيمَة، بإعدادِ تنظِيماتٍ إدَاريَّة، وإصْلاحاتٍ مِعمَاريَّة؛ بالعملِ فِي تحسِينِ وترْميمِ المسْجد الحرَام والمسْجد النَّبويّ وتوسعتهما، وأكملتْ بعدَه مسِيرةُ تطوِير الحَرمينِ الشَّريفَينِ، وتَواصَلت قِصةُ العِنايةِ والاهتِمامِ بِهمَا.

وأردف قائلا “بأنَّ مَا يشْهدُه الحرَمانِ الشَّريفانِ في هَذا العهْد الزَّاهرِ؛ عهْد خادِم الحرَمينِ الشَّريفينِ الملِك سلمَان بن عبْدالعَزيز آل سُعود -حفظَه اللهُ- من تَوسعاتٍ جبَّارة، ومشْرُوعاتٍ عِملَاقة؛ تُعدُّ الأكبرُ في تاريخِ عمَارتيهما، مرورًا بالتَّطور التقني، والتَّحولات الرَّقميَّة والذَّكاء الاصطناعي؛ لتحقيق الرِّيادة في مجال التَّوجيه، والإرشاد، والتَّوعية، والعلم، والمعرفة، وفي تسخير اللغات العالميَّة، وفي المجال الخدمي، والتَّشغيلي، والفني، وفي تطوير منشآتِ ومرافق الرِّئاسة، واستحداث كل ما من شأنِه تحقيق أعلَى معايير جودَة الخدمات بالحرمينِ الشَّريفين، إنَّها لمن المفَاخرِ العَظيمةِ، والمآثِرِ الكَريمةِ لهذهِ الدَّولةِ المبَاركةِ، وهذهِ القِيادَة المسَددةِ.

واختتم معاليه تصريح رافعا تهنئتَه للقِيادةِ الرَّشيدة قائلا : إنَّها واللهِ لمناسبةٌ غاليةٌ، وعزيزةٌ علَى القُلوب، نرفعُ فيهَا التهنئة لخادمِ الحرَمينِ الشَّريفينِ الملِك سلمَان بن عبدالعَزيز، ولوليّ عهدِه صاحِب السُّمو الملكيّ الأمير محمد بن سلمَان -حفظَهُما اللهُ-مجددا الحبَّ والولاءَ لهذه القِيادة الكَريمة الموفقَة، ومؤكدا من خلالها من شرقِ البِلادِ وغربِها على اللحمةِ المخلصةِ التي تجمعُ القيادة النَّبيلة بالشَّعب الوفيّ.

وسأل معاليه بدُعَاء اللهِ -عزَّ وجلَّ- قائلًا: أسأل اللهَ –عزَّ وجلَّ- بأنْ يديمَ علَى بلادِنا أمنَها واستقرارَها وازدهارَها، وخدمتها الرَّائدة للحَرمينِ الشَّريفينِ في ظلِّ القائد المعطاء خادم الحرمينِ الشَّريفينِ الملك سلمَان بن عبد العَزيز آل سعُود -أطالَ اللهُ في عمرِه- خادمًا لِدينِنا ومقدسَاتِنا وأسبغَ عليه لبَاس الصِّحةِ والعَافية، وشدّ أزرَه بوليِّ عهدِه الأمير الشَّاب صاحِب السُّمو الملكيّ الأمير محمد بن سلمَان -حفظه الله ورعاه- أمير النَّهضةِ قائد الرُّؤية الفذّ الهمام، وشكرَ اللهُ لأميرنَا الموفَّق خالد الفيصَل بن عبدالعَزيز مستشار خادَم الحرَمينِ الشَّـريفينِ أمير منطَقة مكة المكَرَّمة، وصاحب السُّمو الملكيّ الأمير فيصل بن سلمَان أمير منطَقة المدينَة المنوَّرة، وسمو نائبيهِمَا الكريمين، حفظَ اللهُ بلادَنا من كلِّ سوءٍ ومكرُوه، وزادَها أمنًا وإيمَانًا، وسلامًا واستقرَارًا، وجعلَها سخاءً رخاءً، وحفظَها من كيدِ الكَائِدينَ وعُدوَان المعتَدينَ،  إنَّه جوادٌ كريمٌ، سميعٌ قريبٌ مجيبٌ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.