قضية

العمل التطوعي .. تعزيز لجودة الحياة

البلاد ـ مها العواوده

يعتبر العمل التطوعي جزءاً أصيلاً في ثقافتنا وديننا الإسلامي؛ وهو المبادرة اللحظية بلا هدف أو شرط مادي أو معنوي، كما أن العمل التطوعي يجعل الفرد جزءاً من التنمية المجتمعية الحديثة، ويعزز روح الولاء والانتماء للمجتمع، كما أن أتمتة الخدمات أفادت الكثير من المتطوعين وأسهمت في اطلاق روح العطاء بنفوسهم خصوصا وإن العمل التطوعي يُشيع المحبة والوئام بين المتطوعين والمجتمع كاملًا، كون المتطوع يحظى بقيمة عالية في المجتمع وأثره ممتد، فضلا عن أهمية دور المتطوعين للتعبير عن اللحمة الوطنية والتكاتف الاجتماعي.

وأكد مختصون أن للتطوع دورا مهما في تعزيز القيم الإنسانية المشتركة وهناك العديد من المبادرات التي أسهمت بشكل كبير في تعزيز التلاحم الوطني والتعايش المجتمعي من خلال التطوع والتي تخدم مفهوم الحوار ونشر قيم التسامح والتعايش بين مختلف الأطياف الفكرية» ، لافتين في الوقت نفسه إلى أن العمل التطوعي يعد قيمة حضارية واجتماعية ووسيلة مثلى إلى التعاون والترابط الاجتماعي والتكافل بين أفراد المجتمع، ويحرص الكثير من الدول والمؤسسات والمجتمعات المتطوّرة على العناية به والحرص عليه وتطويره وتنميته ودعمه.

بذل وعطاء
المستشار الإعلامي جيلاني الشمراني أكد أن العمل التطوعي له عدة فوائد منها ما يعود على المجتمع بشكل عام والمستفيد والمتطوع بشكل خاص، فالعمل التطوعي يحفز المجتمع للبذل والعطاء ويزرع أهمية التكامل والعمل الجماعي، ونشر ثقافة العطاء بين أفراده، أما المستفيد (الذي توجه له الخدمة سواء كانت فئة أو جهة معينة) فهي تترك أثراً جميلا في النفس وتشعر هذه الفئة بأهميتها وأن ما تقدمه له أثر لذلك قُدّم له هذا العمل مثل يوم الأم وإهداء الأمهات بعد الهدايا الرمزية، أو الأخصائيين الصحيين، والذين يعملون في الميادين العامة ونحوهم، فله أثر إيجابي على المستفيد، أما المتطوع نفسه فالعمل التطوعي يجعل منه معطاءً ويزرع بداخله حب نفع الغير والاستمتاع بذلك، وينمي بعض المهارات الشخصية لديه، كالثقة بالنفس والعمل الجماعي، وأن يكون شخصا اجتماعيا، وإنكار الذات.

وأضاف يمكننا غرس حب العمل التطوعي لدى الناشئة من خلال المبادرات التي تناسب أعمارهم، وهذه مهمة الجمعيات الخيرية والفرق التطوعية الرسمية المنتشرة في المملكة العربية السعودية، وهناك جمعيات وفرق متخصصة للطفل وعليها العبء الأكبر، كما أن للمدرسة دوراً كبيراً جداً في ذلك وتفعيل الأيام العالمية مثل يوم الشجرة، وأهمية ذلك، وأهمية الحفاظ على نظافة شوارعنا ونحوها من المبادرات التي تنمي لدى النشئ هذه القيم المهمة».

وحول إيجابيات العمل التطوعي في بناء القدرات وتعميق الانتماء قال: للعمل التطوعي إيجابيات كبيرة جدا في تنمية القدرات لدى الفرد، فالمبادرات فيها المهام الحركية، والفكرية والتعليمية مما ينمي هذه المهارات لدى المتطوع وقد جربنا ذلك مع العديد من الشباب والفتيات بحكم عملي كمستشار إعلامي لدى فرق ورود نوارة ومع العديد من الجمعيات الخيرية، وجدنا العضو بعد سنة من العمل معنا يتغير سلوكيا ومعرفيا واجتماعيا للأفضل بل ويصبح متفوقا في دراسته، كما أنه يعزز انتماءه لمجتمع ووطنه، فعندما يشارك في اليوم الوطني أو في عمل بيئي فإنه يشعر بأهميته ودوره الفاعل مما ينعكس على انتماءه بشكل إيجابي وينمو ذلك الشعور معه حتى يكبر ويصبح له دور أكبر في بناء وطنه والدفاع عنه والافتخار بذلك.

واستطرد أن العمل التطوعي يبدأ فكرة ثم التخطيط لها ثم تنفيذها، وهذه المراحل التي تمر بها المبادرة تبني عند المتطوع أهمية العمل المؤسسي والتخطيط السليم لكي تكون المخرجات جيدة ونافعة، ثم إن هذه المبادرات التي نراها في مجتمعنا هي من أفكار خرجت من عقول أبنائنا وبناتنا وتحولت لمشاريع مجتمعية كبيرة، وهذا أكبر محفز للشباب لكي يؤمن بأن المشروع الكبير ماهو إلا فكرة وتخطيط وتنفيذ.

جودة الحياة
من جانبها أوضحت عبير الخياط الأستاذ المساعد في قسم علم النفس بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الملك عبدالعزيز أن للعمل التطوعي أثر جميل جدا على حياتنا فهو وسيلة جيدة للتعرف على الناس وتكوين علاقات جديدة، خاصة لمن يشكو من الوحدة أو من كبار السن، فيشعر بالانتماء والسعادة ويقلل احتمالية الاصابة بالقلق أو بالاكتئاب نتيجة العزلة مما يعزز جودة الحياة والرضا عن الذات. مشيرة إلى وجود دراسات أكدت دور التطوع في تحسين الإنتاجية في الحياة اليومية و تطوير طريقة التفكير وهو وسيلة هامة في تعلم مهارات جديدة والابتكار. وتابعت «بصفة عامة يؤثر على علاقاتنا الاجتماعية وبالتالي تحسين العلاقة العائلية كما يساعد على رفع الروح المعنوية والرضا واحترام الذات والشعور بتحقيق الاهداف المنشودة، و يعيد الثقة بالنفس ويحفز على المزيد من العمل الجاد ويفتح آفاق جديدة».

التنمية المستدامة
الدكتور محمد بن عوض العمري مستشار تربوي يؤكد أن العمل التطوعي يمثل أحد أضلاع مثلث قطاعات العمل في الدولة، بجانب القطاع الحكومي والخاص، لذا فهو يُعد رافداً أساسياً من روافد التنمية المستدامة -لأي بلد- بمفهومها الشامل اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، ومؤشراً جيداً لحيوية المجتمع واستعداد أفراده وقدرتهم على البذل والبناء.

لافتا إلى أن العمل التطوعي يتصل اتصالاً مباشراً بحاجات الناس الاجتماعية والنفسية والأمنية والاقتصادية …إلخ على تنوعها وتعددها، وبالتالي فإن الفوائد المترتبة عليه تؤثر بشكل مباشر في سلوك الأفراد الفكري والثقافي والانفعالي والمهاري، إنمائياً أو وقائياً أو علاجياً. وأضاف «يمكن تقديم نموذج حي في الجانب العلاجي للعمل التطوعي مما يحدث في بلادنا اليوم -وهو تطور رائع وأرجو أن يتم التوسع فيه وتطويره- ألا وهو العقوبات البديلة التي تتبناها وزارة العدل وهي عبارة عن خدمة مجتمعية يقوم بها الجاني خلال فترة زمنية محددة وبشروط مقننة». وحول إمكانية غرس مبادرات العمل التطوعي لدى الناشئة والاطفال قال: هناك وسائط مؤثرة في تنشئة الأطفال، لغرس قيمة العمل التطوعي وهي على الترتيب الأسرة ورياض الأطفال ثم المدرسة ولاسيما الصفوف المبكرة، وعلى تلك الوسائط أن تغرس قيمة العمل التطوعي من خلال الممارسات العملية لأفرادها والبرامج والتطبيقات الجاذبة التي تجعل الأطفال يمارسون أعمالاً تطوعية حقيقية أو محاكية في جو من المرح بكل حب واتقان.

مشيرا إلى أن إيجابيات العمل التطوعي في بناء القدرات وتعميق الانتماء ظاهرة بالمشاهدة العملية وثابتة بالدراسات العلمية، «فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أثر العمل التطوعي في تعزيز مبادئ التكافل والتعاون والتواصل الاجتماعي، وتعزيز القيمة الاجتماعية المتصورة للعمل التطوعي وغيرها من المهارات، وهناك تناسب طردي بين انتشار العمل التطوعي ونموالعديد من القيم الأخلاقية والاجتماعية».

 

تعميق الانتماء
وتابع « الدكتور عوض بقوله : في جانب تعميق الانتماء يعكس العمل التطوعي مستوى نضج الشعور بالمواطنة والانتماء، ويمكن الإشارة هنا إلى أن الأصول الشرعية والتاريخية منذ نشأة الدولة السعودية، وكذلك الاجتماعية كسيادة قيم النخوة والشهامة وإغاثة الملهوف أسهمت في تعميق ثقافة العمل التطوعي وارتباطها بالانتماء والولاء، بالإضافة إلى أن العمل التطوعي يستخدم اليوم كمؤشر عالمي للحكم على تقدم الشعوب، ومدى نضجها ونهوضها بأوطانها في مختلف المجالات، ولذلك نجد أن الرؤية 2030 نصت على تشجيع العمل التطوعي وأهمية رفع نسبة المساهمة في القطاع غير الربحي للوصول إلى المتوسط العالمي، ورفع عدد المتطوعين من ١١ألف إلى مليون بحلول عام ٢٠٣٠ إن شاء الله، ولاشك أن هذا يذكي روح الولاء والإنتماء للوطن».
مؤكدا أن القطاع غير الربحي «التطوعي» يتميز عن القطاعي الحكومي والخاص أنَّه أقل قيوداً في المؤهلات، وأوسع مجالاً في التخصصات، وهاتان السمتان تمنح المتطوعين مجالاً خصباً للإبداع وإطلاق عنان الفكر لمزيدٍ من الأفكار البناءة التي تعزز التنمية، حيث لوحظ على المؤسسات التي تُعنى بالعمل التطوعي في الثلاث السنوات الأخيرة اهتماما باستقطاب المبدعين وتدريبهم وتنفيذ ورش عمل لتعزيز مهاراتهم وتأهيلهم بشكل جيد.

ترسيخ ثقافة العمل التطوعي

عملت المملكة ممثلة في الجهات ذات العلاقة على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي ليكون وفق نهج مجوَّد يحفز على التبني المجتمعي والتنظيم والتمكين وصولاً إلى مليون متطوع ومتطوعة نهاية عام 2030م.

وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المقامة في المجمعات التجارية والمرافق العامة، الضوء على العمل التطوعي والتنافس فيه بين الشباب والشابات، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من المبادرات التطوعية في مختلف محافظات ومناطق المملكة، والعمل على تدريب وتأهيل المتطوعين؛ تعزيزاً لقيم العمل التطوعي الذي تضمنته مستهدفات الرؤية الطموحة، في مسعى غايته إدراك الأثر الإيجابي الفاعل للعمل التطوعي على الفرد والمجتمع .

وكرست وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية جهودها ليكون نهج العمل التطوعي يتسم بالجودة المحفزة على التبني المجتمعي والتنظيم والتمكين بما يجسد قيم المواطنة والعطاء، بوصف العمل التطوعي سمة المجتمعات الحيوية؛ لدوره في تفعيل طاقات المجتمع، وإثراء الوطن بمنجزات أبنائه وسواعدهم؛ ليشكل التطوع المجتمع السعودي على الأصعدة كافة ومختلف المجالات.

يذكر أن اليوم العالمي للتطوع الذي أقرته الأمم المتحدة عام 1985م للتعريف بالعمل التطوعي وإبراز جهود المتطوعين، وتحفيز شرائح المجتمع كافة للمشاركة في المبادرات التطوعية التي تُطلَق في ذلك اليوم لتغطي مختلف الأصعدة، فيكون هذا اليوم ملتقى سنوياً يعزز في المجتمع إحساس البذل والعطاء، وذلك في لفتة شكر وعرفان للمتطوعين في أنحاء العالم، تقديراً لجهودهم المبذولة، إلى جانب تعزيز ثقافة التطوع لدى المجتمعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.