رياضة مقالات الكتاب

الحرب على كبير آسيا

الاتحاد.. هذا الاسم الكبير الذي أتعب الحاقدين والحاسدين.. المارد الأصفر الذي أقلق منامهم وصادر أحلامهم ..بذلوا الكثير من أجل أن يرتاحوا من عميد الأندية الآسيوية وكبيرها ورابع أندية العالم لكنهم فشلوا..
** بقي هذا العميد الشامخ يصارع الهبوط لعدة سنوات ولكن بقدرة الله أولاً، ثم بجهود الرئيس الاتحادي أنمار الحائلي ونائبه الكعكي والمدير التنفيذي للفريق حامد البلوي واخلاص لاعبي الاتحاد وعشقهم الكبير لناديهم الكبير الاتحاد تحوّلت كوابيس الملايين من جماهير نادي الاتحاد إلى أحلام وردية ستتحقق، بحول الله وقوّته، قريباً بعد أن أصبح عميد آسيا الأول متصدراً لدوري المحترفين، بجدارة.. ولو كان عميد آسيا الأول وكبيرها ورابع أندية العالم وحاصد السوبر الأفروآسيوي مرتين(الاتحاد) هو من واجه تشلسي صاحب الأداء المتواضع مقارنة بالاتحاد لتمكن العميد من إسقاط تشلسي وعبر إلى النهائي، ولتمكّن من الحصول على كأس العالم للأندية لتواضع أداء فريق بالميراس أيضاً مقارنة بالاتحاد.. ولو واجه الاتحاد فريق الأهلي المصري الشقيق لفاز عليه، وهو الذي حقق الفوز في ثلاث مواجهات سابقة وهذه حقائق تؤكد أن الاتحاد هو أفضل فريق يمثّل الأندية السعودية في المشاركات الخليجية والعربية والآسيوية والأفروآسيوية والعالمية.. لست أنا من يقول هذه الحقائق، بل التاريخ. فقد استطاع نمور الاتحاد تسجيل هذه الحقائق في سجلاّته بأحرف من ذهب. ومع احترامي الشديد للهلال. لم يكن هذا الفريق جاهزاً للمشاركة في بطولة أندية العالم، فقد كان أداؤه متذبذباً وكان واضحاً أنه لن يُفلح في تحقيق مركز متقدم في البطولة.

** أعود إلى الاتحاد صاحب القاعدة الجماهيرية الجارفة. وأقول لماذا كل هذه الحرب الشرسة التي تحاول عرقلة مسيرته بشتى الطرق والوسائل؟
** لماذا يُحرم الفريق من جماهيره في مواجهة النصر صاحب المركز الثاني بسبب قارورتي مياه لم يشاهدها أحد؟!
** لماذا يتم استفزاز المدير التنفيذي حامد البلوي من قبل مراسل القناة الناقلة في عز فرحة الاتحاد بالفوز وفي ظل تغييب الجماهير الاتحادية؟

** لماذا كل هذا يحدث للعميد؟
** أليست لعبة كرة القدم تنافسا رياضيا شريفا؟!
** أليس الاتحاد هو من استطاع الوصول إلى الصدارة بكل جدارة.
** أتمنى أن تشاهد الجماهير الرياضية وكذلك المتابعون لدوري المحترفين ماتبقى من مباريات وسط أجواء (عادلة) بعيداً عن اجتهادات اللجان. فقد صُرف على الاتحاد الكثير من أجل أن يحقق الكأس الذهبية الغالية التي تحمل اسم سمو سيدي الأمير محمد بن سلمان، حفظه الله ورعاه. ولا شك أن كل متابع للدوري يوافقني الرأي بأن فريق الاتحاد هو المتصدر وهو من يستحق هذه الكأس الغالية وسوف يحققها إذا توفّرت العدالة في التحكيم الميداني.. والفار.. وفي اللجان التي يجب ألّا تصدر قراراتها إلاّ بعد دراسة متأنية؛ من أجل تحقيق العدالة.
@hakami_omar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.