اجتماعية مقالات الكتاب

ماذا تعرف عن عضة البرد؟

عضة البرد قد يتعرض لها بعض الأشخاص في فصل الشتاء، وتسمى بعضة الصقيع أو قرصة الصقيع أو لسعة البرد أو الثليج هي إصابة تنتج عن تعرض أجزاء من الجسم، مثل الرأس، الوجه، اليدان، القدمين، الأذن، الأنف و الشفاه إلى درجة حرارة منخفضة أو شديدة البرودة.كما يمكن أن تسبب الحالات المتقدمة من عضة الصقيع في التدخل الجراحي لعلاجها.

ويصاحب هذا العرض مجموعة من الأعراض والتي تتراوح في شدتها على حسب درجة الإصابة بعضة البرد كفقدان الشعور، تغير لون المنطقة المصابة، تلف الجلد و الأنسجة.
وتوجد أربعة أنواع من عضة البرد تختلف في شدتها ودرجة خطورتها كالتالي:
ــ الدرجة الأولى: تؤثر عضة البرد من الدرجة الأولى في الطبقة الخارجية من الجلد.

ــ الدرجة الثانية: تؤثر على الطبقة الثانية من الجلد والتي تتكون من البشرة وجزء من الأدمة.
ــ الدرجة الثالثة: تزداد درجة الإصابة بعضة البرد في الدرجة الثالثة حيث تؤثر على طبقة الجلد الخارجية بالإضافة إلى الأنسجة الدهنية التي تتواجد أسفل الأدمة.
ــ الدرجة الرابعة: تؤثر الدرجة الرابعة من عضة البرد على الجلد و الأنسجة التي توجد تحت الجلد بالإضافة إلى العضلات و العظام وأيضاً الأوتار.

ومن طرق الوقاية النصائح التالية:
ــ المكوث في المنزل في الطقس البارد.
ــ ارتداء ملابس ثقيلة وتجنب الجلوس في الظروف الجوية الباردة لفترات طويلة.
ــ ارتداء قفازات وتغطية الرأس والأذنين وأيضاً الرقبة والحفاظ عليها دافئة.

ــ شرب كميات مناسبة من المياه مع تناول وجبات صحية لمساعدتك في الحفاظ على رطوبة الجسم. ــ ممارسة الرياضة لمساعدتك في ابقاء الجسم دافئاً. أخيرا في حال الإصابة بعضة البرد فلا تقم بفرك أو تدليك المنطقة المصابة لتدفئتها حيث أن الاحتكاك الذي ينتج عن ذلك التدليك سيتسبب في تلف الأنسجة وبالتالي حدوث أضرار وخيمة.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *