اجتماعية مقالات الكتاب

مؤسسة سلطان الإنسانية

رسالة سامية ومجهودات متكاملة وبرامج تتفاعل مع قضايا المجتمع بصفة دائمة مؤسسة تساهم في بناء العمل الخيري واتساع رقعة منظومته من أصحاب الأيدي البيضاء التي تنير طريق المحتاج وتسعى لخدمة الفئات التي تحتاج لعناية خاصة وأنشطة رائدة بحد ذاتها.

ها هي المؤسسة تتصدى لقضية الإعاقة وتخدم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال برامج إنسانية توفر الرعاية العلاجية والتأهيلية غير المسبوقة ولا شك في تميزها في علاجهم وتأهيلهم فقد حظيت بتقدير عالمي حيث منحت شهادة الاعتماد من الهيئة الدولية لاعتماد المستشفيات “JCI”.

فمن الطبيعي كلما كان الهدف هو خدمة الوطن العزيز وكانت الرسالة تتواكب والإمكانيات وكانت الجهود تسعى للإنجاز بصدق لابد أن تتوج بالتفوق. فالعمل على إيجاد مخرج لسد الفجوة في المعرفة بالتربية الخاصة وإدراك مفاهيمها بإقرار خطة تستهدف تأهيل الخريجين من الدارسين السعوديين لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة يؤكد ذلك التفوق.

فقد تم بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي لابتعاث مائة طالب وطالبة لدراسة كافة فروع التربية الخاصة في الجامعات الأمريكية المتميزة، والحقيقة بأنه ليس من المستغرب بأن تكون سفينة قائد الدفة بها صاحب السمو الملكي ولي العهد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام أمير الإنسانية والخير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ” رحمه الله ، والأمين العام بها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان رعاه الله وتحمل على متنها طاقما ذا رسالة عظيمة أن تبحر ببراعة وسط أمواج عالية تحتاج للعطاء بصدق لمقاومة ظروف الحياة، فالعمل كفريق واحد يتطلب الشعور بعظم الأمانة وبذل النفيس لوجه الله تعالى.

تلك المؤسسة عملت على تنظيم لقاء تشاوري لعدد من الجمعيات الخيرية إضافة إلى التعرف على آراء أكثر من 400 جمعية خيرية عاملة بالمملكة للوصول إلى آليات لتنمية أداء الجمعيات الخيرية بما يخدم المجتمع.

ولا تقف مساهماتها في التنمية الاجتماعية عند هذا الحد فحسب بل امتدت جذورها وتناثرت ثمارها إلى برنامج الإسكان الخيري وإنجاز مركز القلب بالإحساء، وتبني إنشاء مركز للقلب في الخرج. كما قامت بتفعيل اتفاقيات طويلة المدى للتعاون مع الجامعات العالمية مثل هارفارد وبيركلي، وميسوري وأكسفورد، وواسيدا اليابانية.
يتبع،،،

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.