رياضة مقالات الكتاب

النقاز نظامي

 في أقوى دوريات ‏القارة وأقوى دوري عربي، لا مكان فيه ‏لارتجال القرارات، ولا يصح إلا الصحيح، وهو ما صدر من لجنة الانضباط حول احتجاج نادي الهلال على مشاركة اللاعب حمدي النقاط ‏مع النادي الأهلي في اللقاء الأخير.
نعم، الاحتجاج ليس إلا شكلاً ولكن في مضمونه يتعارض جملةً وتفصيلاً مع القوانين والأنظمة.

إذا تكلمنا عن ذلك النظام الذي أتاح للنادي الأهلي التسجيل ‏مع لاعب حر وهو ما حدث بالفعل مع الكابتن ‏حمدي النقاز كلاعب حر ولم يكن مرتبطا مع أي ناد بعد مخالصته ‏مع الترجي التونسي ‏وتم تسجيله أيضا في ‏نظام الاتحاد الدولي لكرة القدم لمطابقه انتقال اللاعبين (تي أمأس) ‏كلاعب حر وهو ما تم قبوله من لجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم.

‏ولكن هنا نريد أن نعرف بعض النقاط المهمة:
– ‏ما هو موقف بعض المشككين حول نظامية تسجيل اللاعب؟
– وهل المسؤولون في النادي الأهلي يمكن أن يرتكبوا مثل هذا الخطأ البدائي؟؟
‏-هل هناك قانون اعتمد عليه البعض غير القانون الدولي لتسجيل اللاعبين؟
ولكن ربما أن قضية النقاز ‏كشفت الكثير من الأمور ولعل أهمها هو العمل المنظم في النادي وأن القانون لا يمكن أن يتلون ولا يتجزأ خصوصا إذا كانت التنظير ‏من أهل القانون نفسه الذين يعلمون نظامية التسجيل والذي ينطبق عليهم مقولة الشاعر (إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم).

‏همسة أخيرة:
‏نعلم ما تقوم به إدارة الأهلي ‏من عمل كبير وكل محب وعاشق ومنصف لا يمكنه إنكار هذا العمل بأي شكل من الأشكال.
قد تكون هناك عثرات في الطريق ولكن لن تؤثر تلك العثرات أمام ثبات الأقدام.
@bbbnbbb1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.