اجتماعية مقالات الكتاب

المأكولات الوطنية

تشتهر كثير من الدول من خلال شهرة بعض اكلاتها. ونجد أن قوائم الوجبات في بعض الدول بما فيها الشعبية تتواجد في المناطق السياحية والفنادق الفخمة، فبلاد الشام تشتهر بالمشويات والسلطات وفي مصر تشتهر أنواع أخرى من المأكولات مثل الكشرى وفي حضرموت يستهوي الكثير من زوارها الحنيث وهكذا في جميع دول العالم نجد ان هناك دولا تعرف بنوعيات محددة من الماكولات

لدينا في المملكة قائمة كبيرة من الأكلات الشعبية المعروفة ولكل مدينة من مدن المملكة اكلة خاصة نستطيع دون شك استثمارها بالتعريف بالعادات والمأكولات داخل المناطق السياحية والفنادق الكبيرة خاصة ان وطننا كبير عبارة عن قارة.

وكل مدينة من اجزاء المملكة كما اكدنا تشتهر باكلة معينة فالحجاز السليق والبريانى والمعمول والقصيم الجريش والمرقوق والحنينى وهكذا بقية المناطق، فلماذا لا نرى كل هذا في الفعاليات المحلية للتعريف بالتراث بدل التوسع بالمطاعم الحديثة من باب التسويق للخصوصية الوطنية ورفع الاسم والعلم وتشغيل شباب سعوديين خارج البلاد. وتحتاج الى دعم من الجهة الخاصة مثل الرياضة والثقافة والمعارض الدولية لنشر مهرجانات تعزز قيمة المأكولات السعودية المتنوعة.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *