اجتماعية مقالات الكتاب

تعزيز الانتماء

هويتنا رؤيتنا هو ما تسعى إليه المملكة العربية السعودية من خلال برنامج تعزيز الشخصية السعودية والذي تم إطلاقه من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لتحقيق رؤية المملكة 2030 فالحفاظ على الهوية الوطنية تعد من الأمور الهامة لأية دولة متقدمة وخاصة في ظل العولمة والانفتاح وثورة المعلومات والاتصالات التي لحقت بشعوب تلك الأمم.

ويعتبر هذا البرنامج من ضمن 10 برامج تم طرحها كرؤية من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لتعزيز الهوية الوطنية للأفراد مستنداً على القيم الإسلامية والوطنية لتنمية الخصائص النفسية والشخصية للفرد والتي تقوده نحو النجاح والتفاؤل لتكوين جيل متسق مع توجهات المملكة السياسية والاقتصادية والقيمية بالإضافة إلى اكتسابه قدر من الوعي للوقاية من كافة المهددات الثقافية والاجتماعية والإعلامية.

وتنقسم أهداف البرنامج إلى مباشرة وغير مباشرة حيث وضع المجلس 25 هدفاً منها 15 هدفاً مباشراً و 10 أهداف غير مباشرة
وتساعد تلك الأهداف على تعزيز الهوية الوطنية لدعم التحولات النوعية للتطوير والإصلاح الذي تشهده المملكة.
حيث تتسم بالتداخل مع كافة المؤسسات التعليمية والصحية والدينية والاجتماعية والإعلامية وقطاع الأعمال من أجل بناء الاقتصاد القومي.

والأهداف المباشرة تعزيز الانتماء الوطني. وترسيخ قيم التسامح والعدل والشفافية والوسطية والمثابرة. والتحلي بالمرونة في العمل. والتحصن من المخدرات. وتمكين الشباب من دخول سوق العمل. والحصول على العمل بنسب متكافئة. والاهتمام بالتدريب المهني والاهتمام باللغة العربية. والتخطيط المالي. ورفع الكفاءة في مؤسسات التعليم. والارتقاء بمخرجات التعليم.

وخلق توازن ما بين مخرجات التعليم وسوق العمل. ورعاية المتميزين في المجالات ذات الأولوية. وتطوير التعليم. والارتقاء بترتيب المؤسسات التعليمية.

أما الأهداف غير المباشرة تنمية روح المشاركة والتعاون داخل الأسرة. ورفع مستوى معيشة الوافدين. وخلق بيئة عمل مناسبة للأشخاص الوافدين. واستقطاب المواهب العالمية.
والحفاظ على التراث العربي والاسلامي والوطني للمملكة. والعمل على زيادة المحتوى المحلي للقطاعات غير النفطية. وتوطين الصناعات الرائدة. والعمل على زيادة المحتوى المحلي في قطاع الغاز والنفط.

ومن خلال تلك الأهداف نرى أن القيادة السعودية قد أحسنت صنعاً بإطلاقها هذا البرنامج الذي سيساهم بشكل كبير في تعزيز الشخصية السعودية من خلال مبادرات تكاملية و مجموعة من القيم التي ترتبط بإرث المملكة و مبادئها الإسلامية
لتحفيز افراد المجتمع نحو النجاح والتفاؤل ليصبح لدينا اقتصاد سعودي مزدهر ومجتمع حيوي متمسك بقيمه الإسلامية وبهويته الوطنية وفق رؤية المملكة 2030.

وحتى نستطيع مواكبة مطالب العولمة والتغيير والتحديث في المرحلة الحالية والقادمة للوطن وخلق جيل واعٍ بتعاليم دينه حتى لا يكون انفتاحه على العالم على حساب هويته.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *