اجتماعية مقالات الكتاب

القانون في معرض الكتاب

اختتمت قبل أيام فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2021م، والذي حظي بمتابعة شريحة كبيرة من المهتمين بعالم الكتب والقراءة وأصحاب التخصصات العلمية، وعلى الرغم من تنوع الفنون وكثرتها ودخول المؤلف السعودي إلى مزاحمة أرباب هذه التخصصات والريادة في هذا المجال،

إلا أن ذلك لم يحدث في كتب القانون، فالمتأمل في المؤلفات القانونية والمراجع التي يستند إليها الباحثون والتي تتربع على أرفف المكتبات يجد أن أغلبها تعتمد على مراجع المؤلفين العرب من دول مصر وسوريا والعراق ولبنان والأردن وغيرها، دون أن يكون للمؤلف السعودي تواجد قوي ومميز، وهذا الأمر لا يعني إغفال المؤلفات القانونية التي صدرت من مؤلفين سعوديين وأصبحت مراجع متخصصة في هذا المجال، إلا أن ذلك لا زال غير كافٍ بالنظر إلى حجم الإصدارات والمؤلفات في هذا الفن، فالمكتبات في أقسام القانون في جامعاتنا السعودية تعج بالرسائل العلمية في مواضيع ذات صلة وعلاقة وثيقة بالقانون السعودي ولا تزال حبيسة في الأدراج، فما هي فائدة العلم إذا درس الطالب وبحث لسنوات ثم لا ينشر زكاة علمه، فلذلك رسالتي أوجهها إلى فئتين: الأولى: دور النشر السعودية، وذلك بأن يفتحوا المجال أمام المؤلفات القانونية السعودية، وأن يستكتبوا المؤلفين السعوديين في المواضيع التي تهم الشارع والتي سيكون لها دور في توعيتهم وتثقيفهم قانونياً، وكذلك بأن يسهلوا عملية النشر دون أن يكون هناك تكاليف عالية على المؤلف حتى لا يكون ذلك حاجزاً أمامهم، الثانية: للمؤلفين السعوديين القانونيين، زكاة العلم والبحث نشره لمن يستفيد منه، فلا يذهب جهدكم سدى، ولا يذهب تعبكم أدراج الرياح، فالبحث والدراسة لسنوات طويلة وبمتابعة وتصويب من الأساتذة البارزين في هذا المجال من المجحف أن يبقى حبيساً دون نشر، لذا فإن من الواجب على من منّ الله عليه بإكمال دراسته العليا أو كان مهتماً بتخصص القانون أن يبدأ في نشر ما عنده من بحوث ودراسات في أي فرع من فروع القانون، وليكون لنا صدىً في مكتبات القانون العربية، ولتكن مؤلفاتنا مرجعاً للباحثين والمهتمين بالقانون، فكما تصدرنا في الأدب والثقافة والرواية واللغة والتاريخ والجغرافيا، فلسنا بأقل من غيرنا في تخصص القانون، فالأسماء القانونية السعودية تتصدر المحافل والمؤتمرات العالمية، وأطروحاتنا وأفكارنا تحظى باهتمام إقليمي ودولي، فالمجال أمامنا واسع، والرفوف بحاجة إلى مؤلفات القانون السعودية لإكمال مسيرة العلوم والتخصصات التي تصدرنا بها.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *