اجتماعية مقالات الكتاب

إيجابيات اليوم الوطني وتأثيره

أحدث التفاعل في احتفالات اليوم الوطني الواحد والتسعين للمملكة العربية السعودية “هي لنا دار” من كافة أطياف المجتمع بدأ من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان ال سعود (حفظهما الله).

ومن الوزراء وأمراء المناطق ومحافظي المحافظات والمسئولين وطلاب المدارس والشيوخ والتجار رجال الاعمال والمواطنين شبابا وشيوخًا رجالًا ونساء ترابطًا وقوة وزيادة في الوطنية والولاء والانتماء والحب والتقدير والإحساس بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية لدارنا المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة التي تبذل الجهد والمال والفكر والحكمة والخطط في بناء الوطن الحديث برؤية وطنية تحقق النهضة غير المسبوقة بمشاريع عملاقة تضمن بإذن الله استمرارية رغد العيش وقوة الاقتصاد والأمن والامان في دارنا وطننا الغالي الحبيب.

ومن مشاهدات هذا التفاعل ما اكتست به وسائل التواصل من كلمات وأفعال وأقوال حب لوطننا وقيادته.
وكذلك ما قام به بعض رجال الاعمال وتجار الوطن من تفاعل إيجابي بتقديم الهدايا في اليوم الوطني وعمل تخفيضات على السلع التجارية .

ومن المشاهدات أيضا احتفالات الجامعات والمدارس بنين وبنات باليوم الوطني وإظهار وبروز الكثير من المواهب وزيادة الوطنية في روح ونفوس الطلاب من خلال ترسيخ حب الوطن وقيادته .

ومن المشاهدات كذلك التفاعل في الأسر السعودية من الفرحة واللبس الأخضر والاغاني والشيلات الوطنية وقصص ملحمة وبطولة توحيد الوطن وجهد المؤسس (رحمه الله) وأبنائه الملوك من بعده حتى وصل الى عهد الملك سلمان وولي عهده الأمين ( حفظهما الله ).

والتفاعل مازال مستمر داخليًا وخارجيًا في مناظر مبهجة ومنظمة وتعبر عن حبنا وانتمائنا وولائنا لوطننا الغالي دارنا وقيادته.
أخيرًا احتفالاتنا في يومنا الوطني بهذا التميز والحب والفرحة والسعادة تأكيد بأننا شعب محب جبار مترابط كالبنيان المرصوص وبقوة جبال طويق وبرؤية طموحة وبهمة عالية نرتقي بها بدارنا ونسارع بها الي فوق هام السحب.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *