اجتماعية مقالات الكتاب

دعوة للحب ونبذ الأنانية

يحكى أن طبيباً عالماً كان يعالج الناس في قريته بمهارة عالية وتشخيص في موضعه ، وحين مرض هذا الطبيب وتعب صدره وضعف تنفسه لم يلق الذي يعالجه أو حتى يقيس نبضه ويتحسس حرارته فانطفأت حياته ومات من علته، تدرون لماذا تصحرت قريته من طبيب يداويه أو استشاري يقدم له الرأي والمشورة، هل تتوقعون أن هذا الطبيب الذي توفاه الله كان أنانياً يرفض تعليم أبناء بلدته أسرار مهنته وينأى عن مشاركة الآخرين معلوماته وخبراته، كان يحتفظ بها لنفسه ظناً منه أنه يستطيع أن يستحوذ على المجد والشهرة والربح الوفير لوحده هو ولا أحد سواه. فانظر ماذا جلبت له الأنانية غير الهم والغم وألم الصدر.

يندرج تحت معاني الأنانية نوازع الحسد والغيرة التي تلهب مشاعر الانسان وتضر بصحته النفسية ، فالغيور قد يؤذي من يغار منه لأنه لا يريد أحداً أفضل منه ، والحسود يعجز عن فعل الخير ويتمنى زوال النعم عن الآخر ، والأنانية هي الكبر والتكبر والخيلاء التي تدمر العلاقات الانسانية وتعزز الفوارق الطبقية بين البشر يقول تعالى: (ولا تمش في الأرض مرحاً إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولاً)، والأنانية هي سرقة جهود الآخرين ونجاحاتهم والصعود على أكتافهم بكل وسيلة شيطانية، والأنانية هي اللامبالاة والاتكالية وهي التلكؤ في أداء الواجب رغم وجود الامكانية للتحمل والمقدرة على التنفيذ، والانسان الأناني لا يستمع إلى حديث الآخرين ولا يتعاطف مع قضاياهم لأنها لا تهمه ولا تحقق له مصلحة، فهو لا يقدم لهم النصيحة ولا يرضيه أبداً أن تنتهي النزاعات فيما بينهم وغالباً ما نسمعه يردد عبارة: ( وأنا مالي .. فخار يكسر بعضه ) ، والأناني يكره العمل مع فريق جماعي لأنه يواجه صعوبة في طرح أفكاره ولأنه لا يؤمن بمفاهيم العطاء فهي كلمات نادرة في قاموسه الخاص ، والأناني قد يبدو ودوداً جداً ولطيفاً جداً وخاصة عند الالتقاء به لأول مرة ولكنه سرعان ما يظهر على حقيقته عند التعامل معه وهي الكسل والانعزال واستجداء الآخر في تدليله والترحيب به مع كل صباح ومساء لأنه في حياتك ومن واجبك رد هذا الجميل، والأناني لا يكترث بمشاعر الناس، فتراه يقيم الأفراح وجاره إلى جانبه في حال عزاء، يرفع صوت الموسيقى والناس من حوله نيام ، ينشر صور موائده الفاخرة وفي مجتمعه من لم يجد قوت يومه.

لا تزهو الحياة إلا بالتضحية والايثار وإنكار الذات ولا تسود المحبة والطمأنينة بين الناس إلا في مشاركتهم أفراحهم وأتراحهم ولا تستقيم العلاقات الانسانية إلا في بذل المال والنفس والوقت.

دعونا نحب بعضنا بعضاً، دعونا نطهر أنفسنا من لوث ما قد يسيء لغيرنا، دعونا نشتغل على ما يمكث في الأرض وينفع البشرية، دعونا نعيش كما يقول المثل الصيني: إن أردت السعادة مدى الحياة فساعد الآخرين.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *